مراهقون بأسفي يرشقون الأمن بالحجارة في احتجاج للمطالبة بفتح المساجد

شهدت أحياء كاوكي ودار بوعودة جنوب مدينة أسفي، أمس الخميس ثاني أيام شهر رمضان الفضيل، خروج عدد من المراهقين في مشهد يخرق قواعد حظر التجوال والحجر الصحي العام بالبلاد، وتسبب في إزعاج السكان بالصراخ ورشق عناصر القوات العمومية والأمنية بالحجارة التي نأت بنفسها عن الرد رغم استفزازات هؤلاء المحتجين.

وأثار سلوك المراهقين المتهور استياء الساكنة، التي نددت باستهتار هؤلاء بالوضع الاستثنائي للبلاد، متسائلين في الوقت نفسه عن ذويهم الذين سمحوا لهم بمغادرة منازلهم وتواجدهم في الشارع دون معرفة عواقب سلوكهم الخطير.

كما تساءل آخرون عن الجهات التي تقف وراء تجييش والدفع بشباب قاصرين إلى المطالبة بفتح المساجد لأداء صلاة التراويح.

وطالب المشتكون بالحزم مع هذه السلوكات والفوضى والتسيب التي يتسبب فيها عدد من المراهقين، مع التطبيق الصارم والحازم لإجراءات الطوارئ الصحية لمنع وقوع ما لا يحمد عقباه.