مرة أخرى فلاحات مغربيات يتعرضن لاعتداءات جنسية

تقدمت ثلاث نساء مغربيات بشكاية جديدة إلى القضاء الإسباني، يتحدثن فيها عن خرق أرباب المزارع للمقتضيات القانونية المنصوص عليها ضمن الاتفاق الجماعي المشترك.

وتمت مصادرة جواز سفر العاملات الفلاحيات المغربيات في إسبانيا، كما لم يتوصلن بأجورهن في الوقت المناسب، إلى جانب مضاعفة ساعات العمل بشكل غير قانوني.

وقررت محكمة الاستئناف في هويلفا الإسبانية، إعادة فتح ملف الشكايات التي كانت تقدمت بها العاملات الموسميات ضد أرباب عملهن، بعد تعرضهن لاعتداءات جنسية ومضايقات أثناء فترة عملهن في مزارع الفراولة العام الماضي.

وقالت محامية المشتكيات، لبيلين لوجان، في تصريح صحافي أنه “تم اتخاذ هذا القرار بعد الطعن الذي  تقدمت به ضد الحكم الذي صدر في دجنبر الماضي، وذلك بعد حفظ الشكايات التي تقدمت بها المشتكيات المغربيات حول ظروف اشتغالهن والاعتداءات التي تعرضن لها أثناء فترة عملهن، لفترة مؤقتة”.

وأضافت المحامية “لا يجب فصل الشكايات التي تقدمت بها المواطنات المغربيات عن بعضها، سواء التي تتعلق بالاعتداءات الجنسية التي تعرضن لها، أو ظروف العمل التي كن يشتغلن بها في المزارع، مضيفة “بالنسبة لنا إنها قضية واحدة، و لطالما استنكرنا قرار فصل الملفين عن بعضهما”.