معاناة ساكنة تسلطانت مع الصرف الصحي تتضاعف وما من آذان صاغية

إنعقد يوم أمس الأربعاء، بالمجلس الجماعي لـ”تسلطانت” التابعة لعمالة مراكش، الجلسة الأولى للدورة العادية لشهر أكتوبر، وذلك بتدارس والمصادقة، على 3نقاط مدرجة ضمن جدول أعمال، هاته الدورة التي ستنعقد جلستها الثانية، في العشرين من الشهر الجاري.

 

وتم خلال جلسة أمس، دراسة مقرر إحداث مكتب حفظ الصحة الجماعي، والتصويت عليه، إلى جانب دراسة مقرر تعديل الهيكل التنظيمي للجماعة، والتصويت عليه بالإجماع.

 

وفيما يخص النقطة الثالثة، فإنها تتعلق بدراسة والتصويت، على مقرر تعديل اتفاقية الشراكة، ما بين جماعة تسلطانت، وجمعية تسلطانت للتنمية والرياضة والثقافة.

 

 

أما فيما يتعلق بالنقطتين، اللتين ستتم دراستهما في الجلسة الثانية، فإنهما تتعلقان بدراسة، برنامج عمل لبرمجة الدعم الممنوح، من طرف وزارة الداخلية، في إطار برنامج تحسين أداء الجماعات والتصويت عليه، إلى جانب دراسة مشروع ميزانية 2021 والتصويت عليه.

 

وتجدر الإشارة إلى أن اختتام، الجلسة الأولى من هاته الدورة، شهد نقاشا مستفيضا، حول إعادة هيكلة مجموعة من دواوير جماعة تسلطانت، وما تعانيه الساكنة، بسبب تهاون مؤسسة العمران، في تنفيذ مقتضيات اتفاقية مبرمجة حول هذا الشأن، حيث من المقرر أن يتم عقد دورة استثنائية مستقبلا، من أجل التداول في هاته النقطة، بحضور مسؤول عن مؤسسة العمران.

 

وتعاني ساكنة مجموعة من دواوير جماعة تسلطانت، مأساة كبيرة بسبب انعدام قنوات الصرف الصحي، وذلك جراء التماطل في تنفيذ برنامج إعادة الهيكلة، حيث تمت مراسلة مؤسسة العمران، التي كانت مكلفة بإنجاز هذا البرنامج وكذا ولاية جهة مراكش آسفي، لكن لا من آذان صاغية.