مناوشات بين البحريتين الأمريكية والروسية قبالة السواحل المغربية

كشفت وسائل إعلام برتغالية أن غواصة عسكرية روسية مرت بمحاذاة آليات البحرية الأمريكية التي تجري مناورات عسكرية مع نظيرتها المغربية في عرض البحر الأبيض المتوسط.

وأوضحت أن البحرية البرتغالية رافقت الغواصة الروسية “كيلو-كلاس” التي لم تسلم من تعقب الأمريكيين، الذين يقال إن لديهم حاملة طائرات بين السفن التي تجري تدريبات بحرية بالقرب من المغرب.

التقارير الإعلامية البرتغالية قالت إن التمارين البحرية الأمريكية في المغربية، هدفها الأصلي هو ملاحقة الغواصات “الأعداء” التي تمر بالبحر الأبيض المتوسط.

وأضافت الصحيفة أن الأمريكيين يُطلقون على الغواصة الروسية “روستوف نا دونو” اسم “الثقب الأسود”، لأنها واحدة من الغواصات التي تشتغل بالديزل والكهرباء وتتميز بعبورها الصامت في المياه، حيث تُعتبر من أكثر الغواصات صمتا في العالم.

وتندرج مناورات “مصافحة البرق2021” التي انطلقت منذ بداية شهر مارس الجاري، في إطار تعزيز الاستجابة للتهديدات الأمنية والرفع من قدرات القوات البحرية سواء المغربية أو الأمريكية في مجال المواجهات العسكرية البحرية.

هذه التداريب العسكرية البحرية، تشارك فيها حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور” وفرق من البحرية الأمريكية، إضافة إلى فرق من القوات البحرية الملكية المغربية، والقوات الجوية الملكية المغربية

وكان حزب “بوديموس” الراديكالي الإسباني انتقد المناورات العسكرية، التي قامت بها السفن والمقاتلات الحربية المشتركة بين المغرب والولايات المتحدة في شمال جزر الكناري، بين الأرخبيل وأكادير، والتي حملت اسم “مصافحة البرق 2021”.

وانتقد الحزب نشر وحدات من الأسطول السادس للبحرية الأمريكية شمال جزر الكناري، على مسافة تتراوح بين 19 و 80 كيلومتر شمال جزيرة لاجراسيوزا، بمشاركة الطيران المغربي . وقال بلاغ للحزب المذكور، أن هذه المناورات العسكرية تأتي بدعم من منظمة حلف شمال الأطلسي،”الناتو”.