هذا ما قررته ابتدائية البيضاء في قضية رفيق بوبكر

أجلت الغرفة الجنحية العادية بالمحمة الزجرية الابتدائية بالدارالبيضاء، صباح اليوم الثلاثاء،  محاكمة الممثل رفيق بوبكر إلى 22 شتنبر المقبل من أجل تمكين هيئة دفاعه من مهلة للإعداد.

 

وحسب الاتهامات الموجهة للممثل المثير للجدل، فقد تابعه وكيل الملك من أجل “الاساءة للدين الاسلامي بواسطة وسيلة إلكترونية المحققة لشرط العلنية وعدم التقيد بالأوامر و القرارات الصادرة عن السلطات العمومية أثناء فترة الطوارىء الصحية وعدم استعمال الكمامة”.

 

ويتهم رفيق بوبكر (47 عامًا) بأنّه نشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهره “في وضعية غير طبيعية، ويسيء فيه للدين الإسلامي ويمس بحرمة العبادات”، وفق بيان للمديرية العامة للأمن الوطني. واعتذر الممثل عن الكلمات “غير اللائقة” من خلال نشر فيديو جديد في تطبيق أنستغرام، يتحدث فيه عن ارتكابه “خطأ”، مضيفًا أنه لم يكن “واعيًا” وأنه كان يرمي “فقط إلى المزاح”.

 

وفتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، ، وذلك لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة للممثل رفيق بوبكر، قبل أن تقرر النيابة العامة، متابعته في حالة سراح، مع أداء كفالة مالية قيمتها 5000 درهم.