تابعونا على:
شريط الأخبار
قبول 4 طعون إنتخابية بإقليم شيشاوة محامي يطالب بسحب رخصة التمثيل من رمضان والمحكمة تؤجل الملف “البيجيدي” يحيل مستشاريه غير المنضبطين على هيئة التحكيم فريق نيجيري يتنازل عن 37 مليونا للرجاء بسبب ريدوان وبلعياشي..إدارة مهرجان الجونة تعتذر للمغاربة “مول العود الأبيض” يرعب نساء مراكش..والأمن يعجز عن الوصول إليه فرقة غطاسين تنتشل جثة يافع غرق بوادي أم الربيع “روابا” مغاربة يعلنون رفض “البيف” العلمي وجبرون يصدمان الرجاء بمطالبهما المالية حزب منيب يستنكر إلزامية جواز التلقيح ويهدد باللجوء إلى القضاء 30 سنة سجنا في حق مرتكب مجزرة ببندقية صيد بدء محاكمة بنزيمة في قضية الابتزاز بشريط جنسي عجلات قطار تفصل رأس شاب عن جسده تحديد موعد عودة بنيشو لتداريب الوداد غياب 6 لاعبين عن الفتح في مواجهة الرجاء عودة الرحالات الجوية بين المغرب و روسيا بعد فترة انقطاع أزمة المناخ تتسبب في ضربة قاسية لدول الشرق الأوسط التي تعتمد على النفط اشنكلي: نَجَاحَ عمل المجلس رهين بِالتَّمَاسُكِ وَالْاِنْسِجَامِ بين كل مكوناته سعد المجرد و فولي أيبوبا….. في تعاون فني جديد دون البيغ في مواجهة مع رابور جزائري

24 ساعة

الدخول المدرسي

الدخول المدرسي.. الآباء والأمهات يستأنفون عاداتهم اليومية

08 أكتوبر 2021 - 18:30

ككل سنة، ومع حلول الدخول المدرسي، يستعد الآباء لموسم جديد، تطبعه الطقوس الأبوية، التي اعتادها أولياء الأمور في التعاطي مع حدث غير عاد في حياة الأسر المغربية، يتجدد كل عام، لتتجدد معه الالتزامات والأعباء ذاتها تجاه الأبناء. ومدينة الدار البيضاء ، القلب النابض للاقتصاد المغربي، لا تشكل استثناء، فقد شرع الآباء عند بداية العام الدراسي في تقاسم المهام، كل حسب المتاح له، واضعين قواعد تكفل السير العادي لتمدرس أبنائهم، ساعين إلى تأمين أفضل الشروط من أجل ضمان الاستقرار النفسي والدراسي لفلذات أكبادهم طيلة العام الدراسي.

 

نهاية أعباء التعليم عن بعد

فما بين إعداد وجبات اللمجة، ونقل الأطفال إلى المدرسة، ومرافقتهم خلال مراجعتهم لدروسهم في الفترة المسائية، تتوزع المسؤوليات بين الوالدين، وعلى كل واحد منهما أن يفي بالتزاماته حتى يبلغ الأطفال مأمنهم. وهذه السنة، وبعد نحو موسمين دراسيين عن بعد، بكل ما استتبع ذلك من التزامات ومهام إضافية، تنفس آباء التلاميذ الصعداء، بعدما تم اعتماد نمط التعليم الحضوري، بفضل التقدم الحاصل في عملية تلقيح التلاميذ من الفئة العمرية ما بين 12 و17 سنة.

وبالفعل، فإن التعليم الحضوري يوفر عن الآباء الكثير من الأعباء، إذ يحررهم هذا النمط من العديد من القيود والالتزامات، المرتبطة على الخصوص بمراقبة ومتابعة أطفالهم الصغار الذين تتعين مرافقتهم خلال حصص الدروس عن بعد. فبالنسبة لـ “أحمد”، وهو إطار بنكي ورب أسرة، فإن التعليم عن بعد يطرح إكراهات لاحصر لها خاصة بالنسبة للأسر التي يعمل فيها الوالدان معا.

وأضاف أن التعليم عن بعد يتطلب الكثير من التضحيات من لدن الوالدين، إذ من الضروري أن يتطوع أحدهما ويتفرغ لمصاحبة الابن، خاصة إذا كان صغير السن، وهو الخيار الذي يكون أحيانا غير متاح بالنظر إلى طبيعة المهنة التي يمارسها الأب أو الأم أو هما معا.

 

وقال “أفضل ألف مرة أن أقوم بنقل أطفالي يوميا إلى المدرسة، وأن أشرف على دراستهم كل مساء في المنزل، على أن أكون مضطرا في كل مرة إلى طلب الإذن لمرافقتهم في متابعة الدروس عن بعد“.

 

جرعات التطعيم

 

من جهتها ترى السيدة “إحسان”، وهي أم لطفلين تتراوح أعمارهما ما بين 8 و 12 سنة، أن الدخول المدرسي يبدأ انطلاقا من الأسابيع الأخيرة من فصل الصيف، باقتناء اللوازم المدرسية، والقيام بمراجعات خفيفة لدروس السنة الفارطة، وفي بعض الأحيان البحث عن مؤسسات تعليمية أخرى بالنسبة للآباء غير الراضين عن أداء المدرسة أو عن مستوى طفلهم الدراسي. وتابعت أن الدخول المدرسي هذا العام، وعلى غرار السنة الفارطة، يحل في سياق تسمه تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه لحسن الحظ ، وبفضل حملة تلقيح التلاميذ، يعود الأطفال إلى مدارسهم وعدد كبير منهم قد تلقى جرعات التطعيم، ومشددة على أنه على الآباء البقاء يقظين، وعليهم تحسيس أطفالهم بشأن ضرورة الاحترام التام للقواعد والتدابير الاحترازية.

 

عودة 7.5 مليون تلميذ

ويذكر أن يوم الجمعة الماضي شهد عودة أكثر من 7.5 مليون تلميذ إلى مقاعد المدرسة لمتابعة دراستهم باعتماد نمط التعليم الحضوري، بعد عطلة دراسية دامت -بسبب الجائحة- أطول من المعتاد.

ويأتي قرار الوزارة الوصية باختيار التعليم الحضوري عقب النجاح الذي سجلته حملة التلقيح الموجهة لفائدة الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 12 و 17 سنة، وكذا الشباب البالغين ما يزيد عن 18 سنة، فضلا عن تحسن الوضعية الوبائية في مختلف أرجاء المملكة.

ولضمان السلامة الصحية للآباء والأطر التربوية والإدارية، فقد أقدمت وزارة التربية الوطنية، بالتعاون مع وزارة الصحة، على تحديث وتحيين البروتوكول الصحي.

 

وقد تم اعتماد هذا البروتوكول في جميع المدارس والجامعات ومعاهد التكوين المهني، سواء بالقطاع العمومي أو الخاص، وحتى بمدارس البعثات الأجنبية.

وفي ما يخص جهة الدار البيضاء-سطات ، فقد نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بهذه الجهة زيارات ميدانية إلى العديد من المدارس في العاصمة الاقتصادية لتتبع ومواكبة الدخول المدرسي برسم سنة 2021-2022.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

قبول 4 طعون إنتخابية بإقليم شيشاوة

للمزيد من التفاصيل...

“البيجيدي” يحيل مستشاريه غير المنضبطين على هيئة التحكيم

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

المرزوقي..الرئيس السابق..الصوت الذي يعارض قرارات سعيد

للمزيد من التفاصيل...

وفاة كولن أشهر وزير خارجية أميركي إثر إصابته بكوفيد

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

OPEL تعتزم نقل أنشطتها من ألمانيا إلى المغرب

للمزيد من التفاصيل...

“كوسومار” تعين الوالي مديرا عاما خلفا لفيكرات

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

“البيجيدي” يحيل مستشاريه غير المنضبطين على هيئة التحكيم

للمزيد من التفاصيل...

16 مليار درهم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية (مشروع قانون المالية)

للمزيد من التفاصيل...

حزب منيب يستنكر إلزامية جواز التلقيح ويهدد باللجوء إلى القضاء

للمزيد من التفاصيل...

عجلات قطار تفصل رأس شاب عن جسده

للمزيد من التفاصيل...

غياب 6 لاعبين عن الفتح في مواجهة الرجاء

للمزيد من التفاصيل...

المرزوقي..الرئيس السابق..الصوت الذي يعارض قرارات سعيد

للمزيد من التفاصيل...