تابعونا على:
شريط الأخبار
تحسن رقم معاملات OCPبنسبة 38% منظمة الصحة:منع السفر لن يوقف انتشار أوميكرون تقرير رسمي.. جل المسؤولين المغاربة لا يصرحون بممتلكاتهم خط التبليغ عن الرشوة يُسقط عددا كبيرا من الأشخاص أخنوش يترأس اجتماع لجنة الاستثمارات في دورتها 82 وهبي: رسمنا مخططا تشريعيا لتطوير السياسة الجنائية المترجي وكادارين يغيبان عن تداريب الوداد هارتس: المغرب اشترى طائرات اسرائلية ب 22 مليون دولار بلفقيه: بذلنا جهدا كبيرا لضمان استمرارية برامج الوقاية والعلاج من السيدا تعليق الرحلات يحرم أعضاء الجامعة من متابعة الرديف الجيش يقترح مقايضة الجيراري بلاعب رجاوي لهذا السبب تراجعت أسعار النفط بأكثر من دولارين خطير..حجز أزيد من 456 مليون درهم من البضائع المهربة الترجي يخطط للتعاقد مع مدافع الأسود عاجل..نشرة إنذارية بسبب الثلج والرياح لجنة من الفيفا تتفقد إقامة الرديف بقطر بسبب التعيين في المناصب العليا..مجلس المستشارين يعقد جلسة خاصة بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الأحمر شرطي يشهر سلاحه في وجه سكران هاجم حماما للنساء هذه توقعات الطقس ليوم الثلاثاء

كتاب و رأي

نوفل البعمري

رسائل ملك

11 نوفمبر 2021 - 09:32

الخطاب الملكي المُخلد للذكرى 46 للمسيرة الخضراء لهذه السنة كغيره من الخطب التي قدمها العاهل المغربي، كلها رسائل وطنية، سياسية ودبلوماسية للداخل والخارج، وخطاب يعد مناسبة لتحديد التوجيهات الاستراتيجية للمغرب في عدة قضايا ذات وأهمية كبرى أبرزها القضية الوطنية التي تحظى بحرص وعناية ملكية شخصية، من أجل الطي النهائي لهذا النزاع المفتعل حول الصحراء بشكل لا يمس الوحدة الترابية الوطنية للمغرب، بل يعززها ويعزز مسار التنمية فيها.

شكل خطاب هذه السنة مناسبة للتأكيد على المواقف الثابتة للمغرب من العملية السياسية ومن مسار الحل، ولبعث رسائل اتسمت بالوضوح اللازم وبالواقعية التي طبعت كل خطب محمد السادس منذ توليه العرش، هذه الرسائل التي تضمنها خطاب السنة يمكن إجمالها في:

الرسالة الأولى

لم يكن اعتباطيا أن تكون أول فقرة يوجه فيها العاهل المغربي رسالته تكون لأفراد القوات المسلحة الملكية، التي تقوم بدورها الكبير والكامل في حماية الوطن، و تأمين الحدود المغربية شرقا وجنوبا، هذا العمل الوطني الذي يقوم به الجيش المغربي يتداخل فيه التزام دولي، أممي للمغرب بحفظ السلم وضمان حرية التنقل ما بين المغرب وموريتانيا الشقيقة، وبالتزام وطني لتحصين كل المكاسب التي حققها المغرب سياسيا بخطوات ميدانية استراتيجية، هنا تأتي أهمية العملية الأمنية التي قام بها الجيش المغربي التي سنخلد ذكراها بعد أيام قليلة لكونها لم تكن فقط ذات بعد أمني، استراتيجي للمغرب فقط بل اتخذت بعدا شعبيا وخلقت زخما وطنيا كبيرا في صفوف المغاربة تأكيدا على الدور الوطني للقوات المسلحة الملكية المغربية، هذا الدور ساهم في تعزيز تموقع المغرب في المنطقة وأظهره بالبلد القادر على حماية حدوده وتأمين عمل بعثة المينورسو التي لم تسلم بدورها من بلطجة مليشيات الجبهة، وحظي بدعم أممي واضح.

 

وقد كان لافتا أن يخصص فقرة خاصة بتحية الجيش المغربي، مع المواقف التي عبرت عنها الولايات المتحدة الأمريكية الداعمة لمغربية الصحراء ولمبادرة الحكم الذاتي بحيث ثبت أن هذا الموقف الأمريكي هو موقف لا يرتبط بهذه الإدارة أو تلك، بل يعد بالنسبة إليها استراتيجيا يدخل في إطار الالتزامات التي تربطها مع المغرب، وفي إطار الوضوح الذي بطبع علاقة البلدين هذا الوضوح هو ما يبحثه المغرب مع باقي الشركاء الذين لم يعد مقبولا منهم أي ازدواجية في الموقف، أو ضبابية في الخطاب، بل على العكس من ذلك، كما أن المغرب وفي لشركائه فهو لا يطلب غير أن يعامل بنفس الروح، والوفاء، إذ لا مجال لأي شراكة ولا اتفاقيات ستربط هذه البلدان التي ما زالت ضبابية في مواقفها تجاه المغرب، أو لا تكون الأقاليم الصحراوية الجنوبية جزءا من هذه الشراكات ومستفيدة المنطقة منها، ومحط نقاش أو تشكيك من طرفها، فالشراكة يجب أن يطبعها الوضوح، وأن تكون شاملة لكل التراب الوطني لا فرق فيها بين طنجة والكويرة.

 

الرسالة الثانية

هذه العبارة التي ترددت في الخطاب الملكي حققت “تراند” في وسائل التواصل الاجتماعي من طرف كل رواد هذا العالم، لقد التقط المغاربة بذكاء كما عادتهم رسالة الملك التي أكد فيها أن المغرب بانخراطه ودعمه للعملية السياسية الأممية فهو لا يضع هذه الاقاليم محط تفاوض، أو نقاش… بل المباحثات التي يدعمها المغرب تتعلق بمسار التسوية، وبإنهاء النزاع على أرضية مبادرة الحكم الذاتي حيث لا مجال فيها للتفاوض أو التفكير في المساس في الوحدة الترابية المغربية التي تعتبر خطا أحمر لكل المغاربة ملكا وشعبا، وهي رسالة ليس للمغاربة لأن الشعب المغربي لطالما كان مستوعبا لطبيعة انخراط المغرب في مسار التسوية، بل هي للأمم المتحدة وخاصة للمبعوث الجديد الذي يُنتظر منه أن ينطلق في إحياء المسلسل الموقف منذ استقالة سابقه، هذا المسلسل الذي لن تكون فيه مغربية الصحراء محط تفاوض، بل ما يمكن أن يناقش هي مبادرة الحكم الذاتي التي تظل أرضية للحل وللتفاوض لاستجابتها للمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة من خلال تقارير الأمين العام ولقرارات مجلس الأمن وللتطور الذي شهدته خطة التسوية السياسية.

الرسالة الثالثة

لطالما كان موضوع من يمثل الساكنة الصحراوية الجنوبية محط نقاش أممي كبير خاصة مع ما أصبح تنظيم البوليساريو يمثله في المخيلة الجماعية للصحراويين كتنظيم فاشي، استبدادي، مارس القمع والاستبداد داخل المخيمات وتفنن في كل أصناف التعذيب الذي تعرضت له ساكنة المخيمات طيلة سنوات مما أصبح معه هذا التنظيم مُفتقدا للشرعية والمشروعية للحديث باسم الساكنة الصحراوية المقيمة والمحتجزة في المخيمات، في المقابل في الأقاليم الصحراوية الجنوبية كانت الساكنة منذ التجربة الانتخابية الأولى التي عاشها المغرب تصنع تجربتها الديمقراطية المحلية وتُطورها مما أَّهل المنتخبين ليكونوا ممثلين شرعيين للساكنة الصحراوية خاصة وأنهم جزء أساسي من الوفد الذي قاده المغرب في جنيف مع المباحثات التي توقفت سنة 2019.

إن المنتخبين الذين تم انتخابهم من طرف الساكنة المحلية، هم ممثلون شرعيون ووحيدون لكل الصحراويين والصحراويات سواء منهم المتواجدون بالأقاليم الصحراوية أو المقيمون/المحتجزون بالمخيمات ما دام أن مخيمات تندوف لم تشهد يوما أية انتخابات نزيه، وغالبيتهم رافضون للبوليساريو، وأغلبيتهم المطلقة عادت للمغرب وقامت بالمراجعات السياسية والوطنية وعادت لوطنها.

الرسالة الرابعة

الثابت اليوم في خطاب العاهل المغربي هو توجهه لشعوب منطقة شمال إفريقيا من أجل التقدم، والتنمية ومن أجل تحقيق طموحها في العيش الكريم، لقد بات الملك في كل خطبه يؤكد أن الرهان داخل المنطقة ليس على عدم استقرارها، أو دفعها نحو التأزم بل على وحدة شعوبها وتكاملها الاقتصادي والسياسي.

إن بناء المغرب الكبير اليوم، مغرب الشعوب التواقة للتقدم أصبح رهانا خاصا للمغرب من أجل كسب التحديات التي تواجه المنطقة خاصة منها مواجهة العناصر الدخيلة عليها، والأطماع الأجنبية، وكل التعقيدات التي سيخلقها وضع ما بعد كورونا لكسب رهاناته التنموية، هذا الرهان التنموي للأسف يصطدم اليوم في المنطقة بوجود أنظمة غير مستقرة سياسيا، وأخرى هشة وأخرى عسكرية ترى في تأزيم المنطقة استمرارية لها، كلها عناصر لا تساعد على تكامل مغاربي رسمي، مما يجعل الرهان على تكامل الشعوب رهانا استراتيجيا للمغرب.

خطاب المسيرة الخضراء، خطاب الرسائل الأربع التي أشرنا إليها سابقًا، وهي رسائل تتعلق أساسا بكون مغرب اليوم ليس مغرب الأمس، مغرب اليوم قوي بتلاحم جل مؤسساته الوطنية، وبيقظة أجهزته الأمنية، وبتأهب جيشه وبالتفاف الشعب المغربي على كل مكوناته الوطنية، وبملكية متجذرة، قائدة لمشروع إصلاحي كبير للمغرب ولشعوب المنطقة، مبادرة دبلوماسيا وقائدة بها حماية للوحدة الوطنية.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

تقرير رسمي.. جل المسؤولين المغاربة لا يصرحون بممتلكاتهم

للمزيد من التفاصيل...

أخنوش يترأس اجتماع لجنة الاستثمارات في دورتها 82

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

تقرير: الصين تخلق ملايين الوظائف بافريقيا

للمزيد من التفاصيل...

العراق: عائلات تخشى على مصير أبنائها بعد مأساة المانش

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

تحسن رقم معاملات OCPبنسبة 38%

للمزيد من التفاصيل...

تعيين المدير العام لبريد بنك على رأس ” WSBI “

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

منظمة الصحة:منع السفر لن يوقف انتشار أوميكرون

للمزيد من التفاصيل...

تقرير رسمي.. جل المسؤولين المغاربة لا يصرحون بممتلكاتهم

للمزيد من التفاصيل...

خط التبليغ عن الرشوة يُسقط عددا كبيرا من الأشخاص

للمزيد من التفاصيل...

المترجي وكادارين يغيبان عن تداريب الوداد

للمزيد من التفاصيل...

هارتس: المغرب اشترى طائرات اسرائلية ب 22 مليون دولار

للمزيد من التفاصيل...

الجيش يقترح مقايضة الجيراري بلاعب رجاوي

للمزيد من التفاصيل...

لهذا السبب تراجعت أسعار النفط بأكثر من دولارين

للمزيد من التفاصيل...

الترجي يخطط للتعاقد مع مدافع الأسود

للمزيد من التفاصيل...