إنهاء أزمة مطار محمد الخامس

احتضن مطار محمد الخامس حفل توقيع اتفاقية اجتماعية  أمس الثلاتاء ،  بهدف تحسين  الوضع الاجتماعي والمادي ل 800 عامل  في خدمات الأمتعة و 324 من موظفي المطار.

 و تم توقيع الاتفاقية من طرف  الاتحاد المغربي للشغل لارام هلدينغ ، والمركزية النقابية ممثلة في قيادة الاتحاد المغربي للشغل، ونقابة عمال شركة GPI/RAM Handling للخدمات الأرضية لفرز وشحن الأمتعة بمطار محمد الخامس الدولي المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ، تحت اشراف  المكتب الوطني للمطارات ، عامل النواصر  والمديرية الجهوية لوزارة التشغيل  .

الميثاق الاجتماعي لعمال مطار محمد الخامس الدولي جاء ثمرة مفاوضات طويلة بين الأطراف المعنية، ، بعد سلسلة من الإضرابات دامت شهرين خلقت ارتباكا في خدمات الشحن وفرز الحقائب الأمر الذي أربك عدد من الرحلات وصلت حد توقفها.   

و شملت الاتفاقية ما مجموعه 1124 عاملا  و ينص الميثاق على زيادة الأجور بنسبة 15٪  و الاستفادة  من التعويضات والامتيازات االاجتماعية (علاوة عيد الأضحى ، خصم على تذاكر الحج …) ترسيم جميع العمال والعاملات بالمطار وضمان استقرارهم المهني أمام تعاقب شركات المناولة التي تتعاقد معها شركة الخطوط الملكية المغربية عبر فرعها “لارام هانلدينغ”، بالإضافة إلى تمكين كافة العمال والعاملات من الاستفادة من الضمان الاجتماعي بمقابل  تحسين جودة الخدمات ووضع حد  للإضرابات التي شهدها المطار منذ شهرين.

تذكر أن هذه الاتفاقية  جاءت بعد اضرابات للعمال عقب تحقيق عناصر الشرطة القضائيّة في عمليات السرقة المتتالية التي سجّلت فيها شكايات لعدد من الركاب واتهم فيها عمال الأمتعة، بالإضافة إلى قرارات كانت قد اتخذتها شركة المناولة الوصية بوقف عقود العمل مع عدد منهم بسبب عدم الوصول إلى تسوية واتفاق بشأن عدد من النقاط الاجتماعية العالقة .