تشييع جثمان عبد الله حجيلي بآسفي

شيع مئآت من الأساتذة “المتعاقدين”، اليوم الثلاثاء 28 ماي، بمدينة أسفي، جثمان عبد الله حجيلي، والد “أستاذة متعاقدة” بمديرية أسفي، الذي وافته المنية أمس الاثنين في مستشفى ابن سينا بمدينة الرباط.

وسار المئات من المحتجين في شوارع آسفي، حاملين شعار “حاجيلي أبونا جميعا”، ومعلنين تضامنهم التام مع الأسرة الصغيرة للراحل، وملوحين بعدم التسامح مع فقدان “أب التنسيقية” إلى حين معرفة ملابسات الحادث، خصوصا وأن الراحل أصيب في شكل احتجاجي نظمته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، ما يعني أن الحادث يعنيهم بالدرجة الأولى.

كما حملت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مسؤولية وفاة حاجيلي إلى الدولة، مشيرة إلى أنها مسؤولة أيضا عما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا نتيجة استهتارها بمستقبل وحياة الشعب المغربي، وأضافت أنها ستخوض إضرابا وطنيا لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من اليوم الثلاثاء، حداد على روح الشهيد، في انتظار التوصل بمقترحات الجموع العامة، كما دعت أساتذة فوج 2019 إلى مقاطعة التكوينات خلال أيام الإضراب.