في زمن كورونا سهرة ليلية تنتهي بقتل “شيخة” ضواحي خنيفرة

شيماء منيب

بسبب سهرة ليلية انتهت حياة “شيخة” في الثلاثينات من عمرها، نواحي الجماعة القروية سيدي يحيى اوساعد، التابعة لإقليم خنيفرة، بعد أن لفظت أنفاسها الأخيرة في المستعجلات جراء بَتر يدها وتعرضها لطعنات قاتلة.


وحسب مصادر مطلعة، فالضحية كانت تحيي سهرة في منزل بالمنطقة رفقة شباب، وبعيدا عن الأنظار، ولم تكن تتوقع أن تكون السهرة الأخيرة في مشوارها، حيث دخل رجل في حالة هستيرية حاملا سلاح أبيض ليقصد المغنية وينهال عليها بطعنات مميتة، وبالرغم من إسراع الحاضرين لنقل الضحية للمستشفى الإقليمي بخنيفرة، إلا أنها فارقت الحياة، كما أن المجرم لجأ للفرار ولوجهة مجهولة.


وأضافت ذات المصادر، أن هناك روايات بين قائل أن مقترف الجريمة، شاب مغرم بالضحية، علم بأمر السهرة الليلية التي يمتزج فيها السهر و الخمر و الجنس، فقام بالانتقام منها حيث وجه لها طعنات مميتتان على مستوى وجهها، وأكمل انتقامه ببتر يدها اليمنى، وهناك من يقول أنه طليقها وأنه يرفض أن تنظم الضحية سهرات ليلية.