ميناء الحسيمة.. اختلالات في مراقبة الأسماك المعروضة للبيع؟!

يعرف ميناء الحسيمة وجود اختلالات في مراقبة الأسماك المعروضة للبيع، ذلك ما كشف عنه رئيس جمعية تجار السمك بميناء الحسيمة.

وقال فريد البجطيوي “اليوم نتفاجأ بوجود سمك السردين صغير الحجم بميناء الحسيمة. مع العلم أن هذا النوع من السمك ممنوع من الصيد والبيع، ويتم استقدامه من سيدي احساين أو بويفار، مضيفا أن “هذه المناطق البحرية معروفة باستخدامها بالديناميت المحظورة قانونيا، وتواجدها بالميناء ليس لعدم تشديد المراقبة من طرف رجال الأمن بل لعدم تواجد ممثل عن مندوبية الصيد البحري لمراقبة نوعية السمك الممنوع والمسموع”.

وكشف رئيس جمعية تجار السمك أن استهلاك ساكنة الحسيمة لهذا النوع من السمك يشجع مراكب الصيد على البحث وعلى اصطياد السمك الصغير لكسب ربح أكبر وهو ما يؤدي إلى استنزاف الثروة السمكية بالمنطقة.

وكانت اختلالات في المراقبة داخل ميناء الحسيمة وراء وفاة “سماك الحسيمة” محسن فكري، الذي لقي حتفه داخل شاحنة لنقل النفايات بالحسيمة، مساء الجمعة 28 أكتوبر 2016، بعد أن قفز داخل المكان المخصص لوضع النفايات إثر حجز السلطات المحلية لكمية من أسماكه من نوع سمك أبو سيف، وإلقائها داخل الشاحنة قصد إتلافها، قد أثارت ضجة سياسية وإعلامية كبيرة داخل المغرب وخارجه. وتفاعل مع قضية محسن مختلف شرائح المجتمع، من حقوقيين وسياسيين وفنانين ورياضيين وعامة الشعب، حيث خرج الآلاف من المتظاهرين في عدد من مدن المملكة في احتجاجات تعد الأكبر من نوعها في المغرب منذ حراك 20 فبراير 2011، مطالبين بإنصاف “شهيد الحكرة” ورحيل “الفاسدين والحكارة”.