هذه هي العقوبة التي تنتظر فقيه طنجة المتهم بهتك عرض 6 قاصرات

تم أمس السبت تقديم الفقيه المشتبه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون 18 عاما، بإحدى القرى بجماعة ملوسة (الفحص أنجرة)، إلى النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بطنجة حيث قررت متابعته في حالة اعتقال مع تقديم مطالبة بإجراء تحقيق للاشتباه في ارتكابه جناية هتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة بالعنف وهتك عرض قاصرات دون سن 18 سنة نتج عنه افتضاض من طرف موظف ديني طبقا للفصول 485 فقرة 2 و487 و488 من القانون الجنائي.

وتوصل الوكيل العام للملك بالمحكمة ذاتها بشكايتين بشأن تعرض ست قاصرات لهتك العرض، واستنادا إلى الأبحاث والتحريات المنجزة من طرف المركز القضائي للدرك الملكي بطنجة، تم تقديم المشتبه فيه أمام هذه النيابة العامة بتاريخ 19 شتنبر 2020.

وينص القانون الجنائي على معاقبة كل من حاول هتك عرض أي شخص ذكرا كان أو أنثى، مع استعمال العنف بعقوبة تصل إلى 10 سنوات، لكنها لا تقل عن خمس سنوات. أما إذا كان المجني عليه طفلا تقل سنه عن 18سنة أوكان عاجزا أو معاقا أومعروفا بضعف قواه العقلية، فإن الجاني يعاقب بالسجن من عشر إلى عشرين سنة.

وفي حالة “فقيه طنجة” تصبح العقوبة أكثر تشددا، حيث ينص الفصل 487 من القانون الجنائي، على أنه إذا كان الفاعل من أصول الضحية أو ممن لهم سلطة عليها أووصيا عليها أو خادما بالأجرة عندها أو عند أحد من الأشخاص السالف ذكرهم، أو كان موظفا دينيا أو رئيسا دينيا، وكذلك أي شخص استعان في اعتدائه بشخص أو بعدة أشخاص فإن العقوبة هي السجن من 20إلى 30سنة.