الناجي..” إن الأمر صعب جدا، فقط هناك احتمال إغلاق المدن التي تتضرر بالبؤر العائلية أولا”

صرح مصطفى الناجي، الاختصاصي في علم الفيروسات ومدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد بعد عيد الأضحى، كان أمرا جاريا به العمل، بحكم اختلاط المواطنين المغاربة فيما بينهم.

وأوضح المصدر ذاته أن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا، عدم التزام المواطنين بالتدابير الوقائية التي فرضتها السلطات المغربية بعد الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية.

وأكد الخبير، أن هناك احتمال كبير أن يتم انخفاض عدد المصابين بكورونا، خلال الأسابيع المقبلة، إذا تم احترام التدابير الاحترازية، لكن في حالة لم يتم احترام هذه التدابير سيتفاقم الوضع.

وأشاد الناجي، أن احتمال إغلاق مدن الدار البيضاء وطنجة ومراكش وارد جدا، نظرا لارتفاع عدد المصابين بهذه المدن، بحيث بدأت السلطات المحلية تغلق مجموعة من الأحياء التي تظهر فيها حالات مصابة.

واستبعد المتحدث نفسه، عودة الحجر الصحي لجميع المدن، قائلا:”إن الأمر صعب جدا، فقط هناك احتمال إغلاق المدن التي تتضرر بالبؤر العائلية أولا.

وكانت السلطات المحلية بكل من طنجة والدار البيضاء ومراكش، قد قامت بإغلاق مجموعة من الأحياء، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد.