بالفيديو.. هذا ما قاله رئيس اللجنة القانونية للترجي عن جلسة ”طاس” حول النهائي ”الشهير”

أكد رئيس اللجنة القانونية لفريق الترجي الرياضي التونسي الأستاذ رياض التويتي، اليوم السبت (30 ماي)، في تصريح لبرنامج سبور ماكس على “إي أف أم”، أن مسار التقاضي فيما يعرف بقضية فضيحة ملعب رادس بين الترجي والوداد.

وأكد التويتي أن القضية الثالثة التي عقدت التاس جلسة استماع بخصوصها أمس الجمعة، فتح فيها فريق الوداد بابا جديدا لم يلجأ إليه من قبل، فبعد بطلان حجتي غياب الفار والظروف الأمنية غير الملائمة، لجأ الفريق المغربي إلى نفي الانسحاب من أرضية ميدان ملعب رادس وأكد ممثلوه أن اللاعبين بقوا في الملعب وشاهدوا رئيس الكاف عند النزول إلى الميدان قبل أن يتفاجؤوا بإعلان حكم المباراة نهايتها، مستنكرين في الوقت ذاته قرار عقوبة الهزيمة بالانسحاب.

وأضاف رئيس اللجنة القانونية للترجي، أنه لاحظ وجود مغالطات كبيرة واهتماما غير عادي بالمسألة من قبل الإعلام المغربي وخاصة المصري، في حين أن المسألة تتعلق بطعن تقدم به الوداد ضد قرار عقوبة الكاف المتمثل في تغريمه ماليا واعتباره مهزوما بالانسحاب.

ونفى الأستاذ التويتي الأنباء المتداولة حول الحديث عن اعتراف رئيس الكاف أحمد أحمد بتهديد رئيس الترجي له أثناء الأحداث التي عقبت توقف المباراة الشهيرة، مشددا على أن ما حدث هو نوع من الشجار بين حمدي المدب وأحمد أحمد، وهو ما دفع الكاف إلى اتخاذ قرارات تأديبية ضد الترجي ورئيسه تمثلت في عقوبات مالية، لا سيما أن التقارير الرسمية التي أحيل على أساسها حمدي المدب على لجنة التأديب لم تتضمن أية إشارة إلى تهديدات، وكل ما تحدثت عنه هو السب والشتم وهو أمر لم يتم إثباته وفقا لما ينص عليه القانون حسب تعبيره.

وبين محدثنا أن جلسة البارحة هي الجلسة الأخيرة في انتظار صدور الحكم النهائي، وسيكون السؤال المطروح على التاس سهلا للغاية “هل انسحب الوداد ؟”، ولن يحتمل سوى إجابتين فقط وهما “نعم أم لا”.