بعد تصريح موحيد بانسحاب الرجاء سنة 1990.. اوزال يرد  

استشاط محمد أوزال، الرئيس الأسبق لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، غضبا بسب ما أدلاه حسن موحيد لاعب الرجاء السابق، والذي أكد فيه أن أوزال، طالبهم بالانسحاب من ربع نهاية عصبة الأبطال في 1990، رغم أن الفريق الأخضر كان حاملا للقب.

ورد أوزال في تصريح لجريدة “الصباح” أن هذه القضية مر عليها 30 سنة، ولم يعد يتذكر حتى أنه كان رئيسا للفريق أم لا، مستغربا خروج موحيد بهذا التصريح في الوقت الحالي.

وتساءل أوزال عبر الجريدة ذاتها عن منطقية كلام موحيد، وأنه لم يتكلم إليه، ولا يعلم من قال له ذلك، مبرزا أنه لم يجتمع مع مجلس الرؤساء السابقين أخيرا بسبب وعكة صحية، و أضاف “ماكيتسالني حتا واحد شي حاجة في الراجا”.

وتابع أوزال حديثه :”رغم ذلك عندما يتصل بي أحد للتكلف بمهمة بالفريق أكون حاضرا”.

ولم يتوقف موحيد عند هذا الحد، بل اعترف في تصريح ثاني في الحوار نفسه، أنه شهد على “كونبين” في ديربي بيضاوي خلال إضراب 1981، وكانت الظروف السياسية والاجتماعية تستدعي ذلك.

وكان موحيد قد كشف إلى أن لاعبي الفريقين اتفقوا على إخراج المباراة بتعادل، لمصلحة الوطن، مبرزا أن اللاعبين الذين شاركوا في تلك المباراة يعلمون بالأمر.