بوريطة إلى مجلس الأمن بشأن الملف الليبي..قلق ، خيبة أمل، ودعوة للتعبئة

وجه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ثلاث رسائل لمجلس الأمن الدولي، معبرا عن قلقه وخيبة أمله في مواجهة التدهور المستمر للوضع في ليبيا.

وقال السيد بوريطة في تدخل له خلال جلسة افتراضية لمجلس الأمن على مستوى وزراء الخارجية ،ناقشت تطورات الوضع في ليبيا ، “إن المغرب يعبر عن “رسالة قلق” إزاء التدهور المستمر للوضع في هذا البلد على الصعيد السياسي والأمني والاقتصادي والإنساني ، “والذي لم يحد منه وباء فيروس فيروس كورونا المستجد”.

 

كما يعبر عن “خيبة أمل” ، يضيف الوزير، لكون النوايا الحسنة للمجتمع الدولي متوفرة ، “فيما إرادته السياسية مفقودة” ، مؤكدا على ضرورة “التحلي بالواقعية والبراغماتية في التعامل مع الوضع”. واعتبر أن ” تناسل المبادرات يأتي بنتائج عكسية”.

وعلى الصعيد الاقتصادي ، أشار الوزير إلى أن الانخفاض في نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد يقدر بنسبة 58.7 بالمائة سنة 2020 ، فيما يتوقع ارتفاع معدل التضخم بنسبة 22 بالمائة، مؤكدا أيضا أن الوضع الأمني ينذر بالخطر في ظل وجود جماعات مسلحة خارجة عن السيطرة وميليشيات وعناصر إرهابية