سيدة بمراكش تنتقم من زوجها الخائن بتعمد الإصابة بكورونا

قصص الانتقام من الزوج الخائن عديدة ومتعددة وتختلف من إمرأة إلى إمرأة، لكنها تجتمع في خانة أن يدفع الزوج ثمن خيانته مهما كانت العواقب.
وبمدينة مراكش، وفي زمن الكورونا، اختارت سيدة الانتقام من زوجها الذي خانها مع إمرأة أخرى، بتعمد الإصابة بفيروس كوفيد 19، حيث خالطت اشخاصا ببؤرة ظهرت بمنطقة المسيرة بمقاطعة المنارة، إلى أن تأكدت من إصابتها بعدما ظهرت عليها أعراض الوباء، لتخالط بعدها زوجها، ثم لتنتقل الإصابة فيما بعد إلى بقية الأسرة بما فيها والدة الزوج المصابة بمرض مزمن.
مصادر مقربة من هاته الأسرة، قالت على أن ثمن تلك الخيانة كان غاليا، وخاصة بعد وفاة والدة الزوج التي لم تتمكن من مواجهة أعراض الفيروس بسبب مرضها المزمن، حيث فارقت الحياة بعد أيام قليلة من الإصابة.
وفاة لم يتحملها الزوج الذي استطاع مغادرة المستشفى رفقة بقية أبنائه بعد شفائهم، فيما لا زالت الزوجة تتلقى العلاج من هذا الفيروس الذي ينتظر أدنى فرصة ليقتحم الاجساد، فما بالك إن كان الجسد هو من يبحث عنه.