فاس.. الأمن يطهر معاقل مروجي المخدرات وهذه هي الحصيلة

تمكنت المصالح الأمنية بولاية أمن فاس، خلال الفترة الممتدة ما بين 15 فبراير إلى غاية 3 مارس الجاري، من توقيف 78 شخصا، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضايا تتعلق بحيازة وترويج المخدرات، والمؤثرات العقلية، من بينهم من يشكلون موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني من أجل نفس الأفعال الإجرامية.

هذه العمليات الأمنية، التي تندرج في إطار محاربة الجريمة بكل أنواعها، خاصة منها ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية، أسفرت عن مداهمة عدد من أوكار مروجي المخدرات بمختلف أحياء المدينة، عن إيقاف 61 شخصا متلبسين بترويج وحيازة المخدرات بشتى أنواعها، حيث تم  حجز ما مجموعه 21 كلغ من مخدر الشيرا، و77 كلغ 670 غراما من مخدر مادة الكيف، و6 كلغ من مخدر الكيف الممزوج بطابا، بالإضافة إلى حجز دراجات نارية تستعمل في ترويج هذه المواد، ومبالغ مالية مهمة يشتبه في كونها متحصل عليها من المبيعات المحظورة ، فضلا عن أسلحة بيضاء مختلفة الأحجام.

وأشار بلاغ صادر عن المصلحة الولائية بفاس إلى أن هذه التدخلات الأمنية، أسفرت أيضا عن توقيف 17 شخصا كانوا يشكلون موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني من أجل ترويج المخدرات. وتبقى العمليات الأمنية متواصلة بمختلف الأحياء، من أجل محاربة مختلف الظواهر الإجرامية، وخاصة ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

وقد تم تقديم المشتبه فيهم للنيابة العامة المختصة، بعد إخضاعهم لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي باشرته المصلحة الولائية للشرطة القضائية، للكشف عن مدى تورطهم في قضايا مماثلة.