مدريد تدعو المغرب إلى دعم وتعزيز الحوار والتعاون

 
في إطار الاستراتيجية الجديدة للعمل الخارجي التي أعدتها اسبانيا للفترة مابين 2021- 2024، دعت إلى دعم تعزيز الحوار والتعاون مع البلدان الشريكة مثل المغرب. 
 
وأكدت هذه الاستراتيجية الجديدة التي قدمتها أرانشا غونزاليس لايا، وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، أمس الثلاثاء أمام مجلس الوزراء الإسباني على ضرورة وأهمية المضي قدما في دعم وتعزيز الحوار مع دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة المغرب والتحديد مع المغرب. 
 
ودعت الوثيقة التي تتكون من 100 صفحة إلى تنظيم مشاورات سياسية منظمة مع المغرب وعقد اجتماعات رفيعة المستوى، كما شددت الاستراتيجية التي سيتم تقديمها إلى غرفتي البرلمان الإسباني “مجلس النواب ومجلس الشيوخ”، على أهمية وضع استراتيجيات محددة للتعاون مع المغرب في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وبمقتضى هذه الأخيرة، التي تحدد الخطوط العريضة للسياسة الخارجية لاسبانيا، فإن الدولة الإيبيرية تعتزم ممارسة رئاسة نشيطة وفعالة في عام 2021 لحوار “خمسة زائد خمسة” لغرب البحر الأبيض المتوسط فضلا عن تنظيم المنتدى الخامس للاتحاد من أجل المتوسط. 
ومن جانب آخر، ستعمل اسبانيا على تقوية وتعزيز اتعاون مع بلدان الساحل من أجل تحقيق تنميتها الاقتصادة والاجتماعية، وكذا عمليات بناء مؤسساتها بالإضافة إلى عقد المنتدى الإسباني الإفريقي الأول حول المدن المستدامة.