تابعونا على:
شريط الأخبار
مجلس التعاون يعرب عن أسفه من قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب الرميد يفاجئ “البيجيدي” بتقديم استقالته من الأمانة العامة رفع دعوى قضائية ضد موقع مشهور بسبب النقلة في امتحانات الباك 3 سنوات حبسا في حق شاب اغتصب قاصرا وتسبب في حملها المواعيد الخاصة بإنجاز بطاقة التعريف تقود إلى اعتقال ثلاثيني “التائهون”.. شريط جديد للمخرج سعيد خلاف فتح تحقيق مع أجنبي ضُبط يتحرش بطفلة اعتقال خمسيني أضرم النار في سيارة للقوات العمومية الجامعة تسمح للجمهور بمتابعة المباريات داخل القاعات الرياضية البنزرتي يبعد لاعبا بارزا من تداريب الوداد فاخر يرفض تقسيط ديونه بالرجاء أمن القنيطرة يُنهي نشاط شاب روّع المواطنين الأمن يضع حدا لعصابة ألحقت خسائرَ بـ8 سيارات العثور على عنصر من القوات المساعدة جثة هامدة مجلس التعاون يعرب عن أسفه من قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب وزارة الأوقاف: فاتح شهر ذي القعدة سيكون يوم السبت محكمة الاستئناف تؤيد قرار سجن مولات الخمار غرفة الجنايات تؤجل مرة أخرى قضية المدير السابق للوكالة الحضرية بمراكش هذا ما قررته غرفة الجنايات في حق الموظف الجماعي المتهم باغتصاب شابة محلل سياسي: المغرب أدى ثمن انفعاليته مع إسبانيا

عين على العالم

تنظيم القاعدة في منطقة الساحل: جرائزي يتزعم التنظيم واستراتيجيته غير واضحة

24 نوفمبر 2020 - 16:26

عين تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي زعيمه الجديد نهاية الأسبوع الماضي وهو جزائري معروف بتصريحاته العلنية، لكن أهدافه على رأس فرع الجماعة في منطقة الساحل لا تزال غامضة.
بعد عدة أشهر من وفاة زعيمها التاريخي عبد المالك دروكدال الذي قتلته القوات الفرنسية في حزيران/يونيو في شمال مالي، أعلن تنظيم القاعدة في المغرب تعيين أبو عبيدة يوسف العنابي على رأس “مجلس الأعيان” وهو عبارة عن لجنة توجيهية للتنظيم.
لم يكن الإعلان مفاجئا، إذ شغل العنابي موقع ا بارز ا في التنظيم.

بايع الظواهري نيابة عن الجماعة

فبالإضافة إلى مكانه في الهرمية التنظيمية، “كان أيضا أحد مسؤوليه الإعلاميين”، كما صرحت لوكالة فرانس برس لورانس بيندنر، المؤسسة المشاركة لمشروع “جوس”، وهو منصة لتحليل الدعاية المتطرفة على الإنترنت. وأضافت “هو الذي بايع زعيم القاعدة (أيمن) الظواهري في 2011 نيابة عن الجماعة. وقد أصدر عددا كبيرا من البيانات في السنوات الأخيرة”.
هذا العضو السابق في الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية، المولود عام 1969 في شمال غرب البلاد، اسمه مدرج على القائمة السوداء الأميركية منذ عام 2015 وعلى قائمة الأمم المتحدة منذ عام 2016.لكنه لم يكتسب شرعية داخلية بعد، أمام جيل شاب ليس بالضرورة على توافق مع الفرع الجزائري لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

 

داعية غير متبحر في الدين
كتب أليكس ثورستون، أستاذ العلوم السياسية في جامعة سينسيناتي الأميركية، “إنه معروف بكونه داعية وغير متبحر في الدين أكثر من كونه شخصية بارعة في العمليات الميدانية”. ويضيف أن تنصيبه زعيما على التنظيم يعكس حال التنظيم كجماعة “تكافح من أجل إيجاد قضية لها وتفتقر إلى زعيم يتمتع بالكاريزما”.
لطالما كان طموح العنابي موضوع تخمينات عدة. وكتب مشروع مكافحة التطرف الأميركي وهو مركز فكري أنه كانت تجمعه علاقات متوترة مع سلفه. ونقل المركز عن مصادر مقربة من تنظيم القاعدة في المغرب أنه عبر عن رغبته في “انتزاع قيادة التنظيم من دروكدال في مقطع فيديو دعائي ن شر عام 2010 ودعا فيه باسم التنظيم الشباب المسلم في الصحراء للانضمام إلى الجهاد”.
لكن المعلومات شحيحة عن الخصومات بينهما. وما سيحدث لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في المستقبل القريب يبقى عرضة للتخمينات.

 

المفاوضات مع مالي
يبدأ ذلك من طبيعة العلاقة بين أمير التنظيم وزعيم الطوارق المالي إياد أغ غالي. إذ يتزعم الأخير جماعة نصرة الإسلام والمسلمين الموالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ويتمتع بالفعل باستقلالية كبيرة في العمل ولديه معرفة لا مثيل لها بالديناميكيات المحلية.
قال إيلي تينينباوم، الباحث في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، “كانت هناك دائما توترات بين الرجال المنخرطين في العمل الميداني في شمال مالي وأمير تنظيم القاعدة في المغرب المعزول للغاية في الجزائر”.
وأضاف في تصريح لفرانس برس “هل سيغير أسماء رؤساء الكتائب المقاتلة في الجنوب؟ هل سيميل إلى تعيين مقربين منه؟ هل سيغير المعطيات السياسية في ما يتصل بحلفاء القاعدة المحليين؟”.
سيتعين على العنابي أيضا أن يتخذ موقفا بشأن المفاوضات التي تدعو إليها السلطات المالية، لكن باريس التي تنشر أكثر من خمسة آلاف جندي في منطقة الساحل لمقاتلة الجهاديين تعارض ذلك بشدة.

زمن المصالحة


في عام 2019، أجرى مقابلة مع الصحافي في فرانس 24 وسيم نصر الخبير المعروف في الحركات الإسلامية المتطرفة. وتحدث العنابي بشكل خاص عن مفاوضات للإفراج عن الرهينة الفرنسية صوفي بترونين وطلب بشكل غير مباشر الإفراج عن سجناء محتجزين في الساحل من “كبار السن والجرحى والقصر”.
أفرج عن بترونين في تشرين الأول/أكتوبر مع إيطالي ين وسياسي مالي مقابل 200 معتقل بينهم جهاديون. وقالت باريس إنها لم تشارك في العملية.
أخير ا، من المتوقع أن يواصل العنابي الاشتباكات المسلحة مع تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى في إطار المواجهات الدائرة بين تنظيم القاعدة المركزي وتنظيم الدولة الإسلامية على مستوى العالم.
من وجهة نظر مالي، تبدو جماعة نصرة الإسلام والمسلمين “اليوم مجموعة يمكن إجراء حوار معها على عكس تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”، كما قال إيلي تينينباوم. وهو لا يعتقد أن الحرب الدائرة بين الجماعتين “من غير المتوقع أن تنتهي. لقد ولى زمن المصالحة ويبدو أنها لم تعد مطروحة”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

الخارجية الإسبانية تُعلق على موقف المغرب بمزاعم غريبة

للمزيد من التفاصيل...

مجلس التعاون يعرب عن أسفه من قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

داميان تاريل: لهذا السبب صفعتُ الرئيس الفرنسي

للمزيد من التفاصيل...

الجزائر.. الإسلاميون يحلمون بالوصول إلى الحكم

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

“العربية للطيران” تعلن استئنافَ رحلاتها الجوية

للمزيد من التفاصيل...

“سيدي علي ” و TiBu Maroc يوزعان دراجات هوائية

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

أمزازي يَستعرض أمام سفراء أوروبيين الأوراش المهيكلة للقطاع

للمزيد من التفاصيل...

الخارجية الإسبانية تُعلق على موقف المغرب بمزاعم غريبة

للمزيد من التفاصيل...

العثماني يقصف أخنوش

للمزيد من التفاصيل...

الرميد يفاجئ “البيجيدي” بتقديم استقالته من الأمانة العامة

للمزيد من التفاصيل...

اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تتواصل مع الفاعلين الجهويين بجهة بني ملال 

للمزيد من التفاصيل...

مجلس المستشارين يستغرب من قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب 

للمزيد من التفاصيل...