أسرة ألعاب القوى تضع ثقتها في أحيزون لإكمال ما بدأه

أعيد يومه الإثنين انتخاب عبد السلام أحيزون رئيسا للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، لولاية جديدة، وذلك خلال الجمع العام العادي للجامعة.

وتميزت الفترة التي أمضاها أحيزون بنجاحه في تطهير ميدان ألعاب القوى من المنشطات، إذ أجرت الجامعة 380 فحصا خاصا بالمنشطات في إطار الجهود المبذولة لمكافحة الظاهرة في جميع فئات الممارسين، بل إنها حازت اعترافا دوليا، إذ نجح في إخراج المغرب من اللائحة السوداء، وفضلا عن ذلك شهدت البنية التحتية تطورا هائلا في عهد الرئيس أحيزون، وهو ما جعله يحظى بتقدير خاص من طرف العدائين والمتتبعين على حد سواء.

وحصل أحيزون على 43 صوتا من أصل 62 صوتا، يمثلون مجموع الأندية والعصب الجهوية المصنفة ضمن الخمسين الأوائل حسب تصنيف نهاية الموسم الرياضي الأخير.

وشهد الجمع العام المصادقة بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي للموسم الرياضي 17/2018، كما تم التداول في مشروع الميزانية المالية 2019، وذلك بحضور ممثل عن وزارة الشباب والرياضة وممثل اللجنة الأولمبية.

وشهدت الجامعة في الولاية المنقضية ارتفاع عدد المنخرطين من العدائين والعداءات، الذين بلغ عددهم 54 ألف منخرطا، مع تسجيل 180 عداء وعداء في نهاية الموسم، وتحسن أداء الأرقام الوطنية المحطمة في مجموعة من التخصصات. كما ارتفع عدد الأندية إلى 276 ناديا، فيما بلغ عدد مسابقات العدو الريفي و ألعاب القوى المنظمة 191 مسابقة.