“أطلنطا سند للتأمين” الفاعل الثاني في قطاع التأمين..يرفع شعار “الحياة تقربنا”

أصبحت شركتا التأمين أطلنطا وسند ابتداء من يومه الجمعة 25 شتنبر2020، شركة واحدة “أطلنطا سند للتأمين”.

وتراكم “أطلنطا سند للتأمين” 170 عاما من الخبرة التراكمية، ورقم معاملات موحد ناهز 5 مليارات درهم سنة2019، وأكثر من 650 موظفا، بالإضافة إلى شبكة حصرية تضم أزيد من 400 نقطة بيع.

وعن هذه الخطوة التي جعلت من “أطلنطا سند للتأمين”، ثاني شركة في قطاع التأمين عن غير الحياة في السوق المغربية، قال السيد محمد حسن بنصالح، رئيس مجموعة هولماركوم “إن ميلاد أطلنطا سند للتأمين يمثل بعد اندماج شركتينا التاريخيتين، بداية حقبة جديدة بالنسبة لمجموعتنا”. وأضاف “إذا كنا قد اتخذنا الخيار الاستراتيجي المتمثل في دمج شركتين قويتين من حيث تاريخهما، ومؤشرات النمو الخاصة بهما، وشبكتيهما ومواردهما البشرية، فمن أجل المضي قدما، ومواجهة تحديات جديدة وجعل أطلنطا سند للتأمين شركة أكبر، وأكثر حداثة، وأكثر قربا”.

وتقدم “أطلنطا سند للتأمين” منتجات مبتكرة، وتضمن جودة خدمات على أعلى مستوى لكل عملائها، وشبكة وكلاء وشركاء من وسطاء التأمين على حد سواء.

ويعكس شعار ثاني شركة في قطاع التأمين عن غير الحياة، “الحياة تقربنا”، الأهمية التي توليها “أطلنطا سند للتأمين”، أهمية القرب في تموقع الشركة الجديدة.

في سياق متصل قالت السيدة فاطمة الزهراء بنصالح، نائبة رئيس أطلنطا سند للتأمين “على فرار اختيارنا ضم اسمي الشركتين، أدمجنا كذلك هويتيهما البصريتين، لإنشاء هوية بصرية لـ”أطلنطا سند للتأمين”، يجمع ألوان الشركتين، كما يأخذ من الخط العربي ملامحه الأصيلة، في إشارة إلى هويتنا المغربية”.

واعتبر جلال بنشقرون، المدير العام للشركة أن “أطلنطا سند للتأمين” نجحت في احترام موعد دخول مشروع الاندماج حيز التنفيذ، وقال في هذا الصدد “يرجع ذلك إلى الالتزام المنقطع النظير، الذي أبان عنه موظفونا طوال هذه الفترة، وذلك على الرغم من القيود التي يفرضها الوضع الصحي ببلادنا”.

وتم هذا الاندماج الذي أقره الجمع العام الاستثنائي الذي انعقد يومه الجمعة، عن طريق استيعاب سند من قبل أطلنطا، علما أن سند شرطة تابعة لأطلنطا بنسبة تصل إلى 99.69%، وذلك على أساس تبادل 11 سهما لأطلنطا مقابل سهم واحد لسند، إذ تم تنفيذه عن طريق زيادة رأسمال شركة أطلنطا للتأمين.

ويندرج هذا الاندماج في إطار استمرارية إعادة التنظيم الاستراتيجي الذي بدأته مجموعة هولماركوم في يوليوز2019 من أجل تطوير قطبها المالي.