الاتحاد الأوروبي يمنح المغرب طائرات ورادارات لمحاربة الهجرة السرية

كشفت مصادر صحفية إسبانية أن مبلغ 140 مليون يورو الذي التزم الاتحاد الأوربي بالمساهمة به في تحسين قدرات المغرب على التحكم في تدفق المهاجرين السريين على حدوده قد تمت ترجمتها بالفعل، حيث بدأ الاتحاد الأوروبي في شراء 750 مركبة، و15 طائرة وعشرات من الماسحات الضوئية وقارئات بصمات الأصابع، إضافة إلى رادارات وغيرها من التجهيزات التقنية الأخرى.

وكشفت جريدة “إلباييس” الإسبانية التي أوردت الخبر، أن الاتحاد الأوروبي أعلن عن طلبات عروض ومناقصات بهذا الخصوص. وكانت الجريدة ذاتها قد أوردت، في وقت سابق، أن إسبانيا حددت حوالي 26 مليون أورو، لتزويد وزارة الداخلية المغربية بأسطول من المركبات لتعزيز سيطرة المغرب على حدوده مع أوربا، وذلك لاحتواء أزمة الهجرة غير الشرعية.

وتتضمن الشحنة سبع مجموعات من المركبات، تتكون من أربعة أنواع مختلفة من سيارات الدفع الرباعي، بما في ذلك سيارات الإسعاف، وأربعة أنواع مختلفة من الشاحنات الكبيرة، بما في ذلك الناقلات، ويتعلق الموضوع بالمساعدات، التي تعهدت بها المفوضية الأوربية للمغرب والمحددة في 140 مليون أورو مقابل استمراره في بذل مزيد من الجهود لتعزيز حماية الحدود ضد الهجرة غير الشرعية.