الجديدة: وزارة الثقافة تتواصل مع جمعيات ثقافية

احتضنت قاعة جماعة أزمور لقاء تواصليا مع جمعيات ثقافية بمدينة أزمور والدائرة، نظمته المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بالجديدة، تحت إشراف مديرها، في إطار إستراتيجية لتنمية الثقافة بإقليم الجديدة.

وأكد المدير الإقليمي خلال كلمة ألقاها، على أن مديرية وزارة الثقافة بالجديدة، تضع جميع إمكانياتها اللوجستيكية رهن إشارة الجمعيات الجادة، التي تتوفر على مشاريع تخدم الشأن الثقافي لأزمور والدائرة، مشيرا إلى أن الاجتماع بمثابة خطوة أولية  للتهييء للقاء ثاني مع  عامل إقليم الجديدة، مضيفا أنه رغم الإكراهات التي عانت منها الجمعيات في الماضي، فإن “المستقبل سيكون أفضل”.

 و أكد المتحدث بأن مشكل الدعم هو إكراه مشترك بين جميع الجمعيات، لكن مازالت هناك جمعيات قائمة بفضل نضالها المستمر، وعلى أن الدعم المادي يمكن تجاوزه من خلال طرح مشروع الجمعية لوزارة الثقافة بالرباط، المسؤول الأول على دعم مشاريع الجمعيات، وفق تعبيره.

بدورهم عبر رؤساء الجمعيات الحاضرة، عن المعيقات التي تعترض أعمالهم و عن تجاربهم و البرامج التي يطمحون لتحقيقها، و اتفق الجميع على أن الدعم المالي و المعنوي مطلوب من طرف المسؤولين على الشأن الثقافي بأزمور و سيدي علي بنحمدوش، كما أكدت بعض الجمعيات على مسألة التكوين والتأطير و فتح أفق الشراكة مع كل الداعمين للأنشطة الثقافية.

وحضر اللقاء كل من المدير الإقليمي لوزارة الثقافة بالجديدة، المرصد الوطني للشباب و التنمية، الجمعية الشعيبية للأعمال الاجتماعية، جمعية المنتدى الجهوي للثقافة والتنمية، جمعية أبي شعيب السارية لفن المديح والسماع، جمعية شمس للتنمية الثقافية والاجتماعية، جمعية ربيع الملحون، جمعية أحمد بنرقية لفن الملحون، جمعية فنون للتربية و التنمية، ملتقى ربيع الطفولة والشباب فرع أزمور، منظمة طلائع أطفال المغرب فرع أزمور، جمعية شباب من أجل المبادر، جمعية سيدي وعدود للتراث الثقافي والروحي، جمعية نوارس أم الربيع للثقافة و الأعمال الاجتماعي، جمعية المواهب للثقافة والتنمية، جمعية غوتة لفنون أزمور، جمعية حركة الطفولة الشعبية فرع أزمور، جمعية روطاري نادي استيبانيكو فرع أزمور، جمعية أصدقاء البيئة والتنمية بسيدي علي بنحمدوش وجمعية أمانة لمتطوعي المسيرة الخضراء.