الزفزافي.. احتجاج صامت

أقدم ناصر الزفزافي، الموصوف إعلاميا بـ “زعيم حراك الريف”، على خياطة فمه، مباشرة بعد تأييد محكمة الاستئناف بالدار البيضاء الحكم الابتدائي القاضي في حقه بـ  20 سنة حبسا نافذا. وتتحدث الأخبار عن إقدام معتقلين آخرين على نفس الأسلوب الاحتجاجي الصامت، ومن بينهم محمد الحاكي، بينما دخل نبيل أحمجيق المدان بالسجن 20 سنة في إضراب عن الطعام احتجاجا على الأحكام الاستئنافية.

وكان المعتقلون الـ 38 من أصل 42 قد قاطعوا محاكمتهم أمام الاستئناف، احتجاجا على ما اعتبروه “عدم تحقق شروط المحاكمة العدالة”.