بعد صراع مع المرض.. أحمد أزناك في ذمة الله

توفي الممثل المغربي أحمد أزناك، زوال اليوم الثلاثاء، بعد صراع مع المرض.

 وكان الفقيد يعاني من مرض العضال، كان قد نقل على إثره من طرف أسرته إلى غرفة الإنعاش بمستشفى الحسن الثاني بمدينة أكادير، كما عاش عزلة تامة بسبب المرض.

الفنان عانى كثيرا في منزله الكائن بحي الرمل بمدينة إنزكان، ولعل ما زاد من محنته هو غياب دعم المسؤولين له.

وولد الفنان المغربي أحمد أزناك، بحي العكاري بالرباط، يوم 3 يوليوز 1956، ودرس بمدرسة المنظر الجميل الكائنة بأكدال، لينتقل بعد ذلك إلى الدار البيضاء.

اجتاز الراحل فترة التجنيد الإجباري في الأكاديمية العسكرية بمكناس، سنة 1976  وزاول أعمالا كثيرة، مثل اشتغاله في معمل للمشروبات الغازية كمساعد محاسب، واشتغاله فلاحا رفقة والده، واشتغاله في مجال الفندقة، وعمله موظفا في المكتب الوطني للكهرباء، بالإضافة إلى النشاط الجمعوي والفني الذي كان يقوم به لفائدة أطفال نادي الشباب بوشنتوف بالدار البيضاء.

كما شارك أحمد في ما يزيد عن 70 عملا، إلى جانب فنانين محترفين، باللغتين العربية و الأمازيغية.