بوراس يشرع في هدم النصب التذكاري الذي أثار الجدل

باشرت جماعة مهدية (إقليم القنيطرة) إزالة النصب التذكاري الذي تم تشييده وسط الجماعة، قبل أن يصبح موضوع سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ما اعتبره الكثير من المدونين شكلا غريبا. وتم تداول صور تظهر أحد العمال وهو بصدد هدم النصب.

وقللت الكثير من التعاليق من الجودة الفنية للنصب التذكاري وشكله الغريب، مما دفع مجلس المهدية الذي يقوده الاستقلالي عبد الرحيم بوراس، لإزالته.

وكانت جماعة القنيطرة، التي يرأسها الوزير عبد العزيز رباح، تبرأت من النصب التذكاري حيث أوردت أمس الأٍبعاء بلاغا ورد فيه “بناء على اتصالات عدد كبير من المواطنين يطالبون فيها بإزالة مجسم السمكتين الذي أقيم بإحدى المدارات بجماعة المهدية، فإننا نخبر الرأي العام القنيطري، أن جماعة القنيطرة لا علاقة لها بالموضوع، كما ان المجسم المذكور لا يوجد بنفوذها الترابي.”