رشيد المناصفي يفضح كذب الكاميرا الخفية

نشر رشيد المناصفي، الباحث المغربي في علم الإجرام الذي يعيش في السويد، مقطع فيديو عبر قناته على يوتيوب، يتحدث من خلاله عن رداءة البرامج، التي تعرض عبر قنوات التلفزة المغربية.

وطالب الباحث الذي عرفه جمهوره المغربي من خلال برنامجه أخطر المجرمين، الذي كان يُعرض على الشاشة الثانية، بأن تكون هناك برامج هادفة ثقافية توعي الشعب المغربي، مثل باقي القنوات الأجنبية التي تعرض برامج متنوعة تفيد جميع الفئات العمرية وتتناسب معهم.

وكتب رشيد في صندوق الوصف “هو رمضان المبارك هو الشهر الذي تستغله وتستعمله القنواة المغربية لتكليخ الشعب وإرجاعه إلى الوراء. ليس للوراء من أجل النهوض ولكن من أجل التخلف. همها الوحيد هو تدمير ما تبقا من الوعي”.

وعن الكاميرا الخفية صرح المناصفي، أنه كان قد عُرض عليه أن يشارك في الكاميرا الخفية قبل رمضان، غير أنه رفض ذلك قائلا “اسمحليا أنا ماكانضحكش على الشعب المغربي وماغانمتلش معكم”.

وأضاف المتحدث أنه يتم صرف الملايير في استبلاد المغاربة بهذه البرامج، متسائلا عن إمكانية وجود كُتاب سيناريو  وقنوات في المستوى.