سفيان رحيمي الرابح الأكبر من كورونا

على خلاف باقي لاعبي الرجاء، يستفيد سفيان رحيمي من مزايا لا تتوفر لبقية زملائه، في العزل الصحي، إذ يتدرب منفردا على ملعب الفريق، مثلما يفعل في الأيام العادية.

وسبب هذا الامتياز هو كون سفيان رحيمي، نجل محمد يوعري حامل أمتعة الرجاء لأكثر من 5 عقود، والذي يستفيد من سكنه في ملعب النادي البيضاوي.

ويوجد بيت رحيمي في قلب مركز تدريبات الرجاء، وهو ما يسمح له باستغلاله في فترة العزل.

ويواظب اللاعب على التدريبات بشكل منتظم، متقيدا بنظام خاص يشمل جميع لاعبي الفريق، ويخضع لمراقبة المدرب جمال السلامي.

ويعد والد رحيمي أسطورة حية، إذ رافق الرجاء في كل بطولاته وألقابه، التي تحصل عليها محليا وقاريا، وكان آخرها مشاركة نجله لقبي السوبر الإفريقي والكونفيدرالية، في مشهد مؤثر.

ويعد رحيمي اللاعب الوحيد، ربما في العالم، الذي يمارس حجرا صحيا بهذا الشكل، من خلال استغلال ملعب النادي بمفرده.