مدير مدرسة يغلق الأبواب في وجه أستاذة للغة الأمازيغية

قال المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات، الذي يرأسه أحمد عصيد، أن مدير مدرسة رفض استقبال أستاذة حديثة التخرج من مركز تكوين المدرسين، عينتها المديرية التابعة لأكاديمية الرباط بمدرسة السمارة بحي يعقوب المنصور.

وعبر المرصد عن استغرابه لهذا السلوك الصادر عن مدير مؤسسة عمومية معتبرا أنه سلوك لا مسؤول ولا يمتّ بصلة لقوانين الدولة المغربية، حيث لا حق لمسؤول إداري في رفض موظف عينته الدولة بالمؤسسة التي يشرف عليها.

وأشار إلى أن هذا السلوك الشخصي المزاجي يُعدّ خرقا سافرا للدستور الذي ينص في فصله الخامس على رسمية اللغة الأمازيغية بوصفها لغة مؤسسات بالمغرب.

وشدد على أنه يعدّ خرقا سافرا للقانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية الذي صادق عليه البرلمان المغربي وصدر بالجريدة الرسمية منذ أكتوبر 2019، والذي ينص على ضرورة تعميم تدريس اللغة الأمازيغية في مختلف أسلاك التعليم.


ودعا المرصد السلطات التربوية للتدخل من أجل محاسبة مدير مدرسة السمارة على هذا السلوك الأخرق، حتى لا يتكرر في مناطق أخرى مما يمثل إهانة للأساتذة واحتقارا لمادة اللغة الأمازيغية المقررة في النظام التربوي المغربي.
وأعلن المرصد بهذا الصدد بأنه بعث بمراسلة في الموضوع إلى السيد وزير التربية الوطنية، وإلى السيد مدير أكاديمية الرباط سلا القنيطرة، كما تمّ إخبار مختلف مكونات المجتمع المدني الأمازيغي والحقوقي بهذه النازلة الخطيرة، حتى تتم متابعتها عن كثب.