دعم أوروبي للسجون بمليوني درهم

 رصد الاتحاد الأوروبي مبلغ مليوني درهم من أجل اقتناء معدات صحية لفائدة المؤسسات السجنية بالمغرب في إطار برنامج دعم إصلاح المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لمكافحة آثار الأزمة الصحية على مستوى هذه المؤسسات.

وأوضحت المندوبية العامة لإدارة السجون والاتحاد الأوروبي، في بلاغ مشترك اليوم الاثنين، أن الاتحاد الأوروبي أكد تضامنه مع المغرب من خلال تخصيص جزء من الأموال المرصودة في إطار برنامج دعم إصلاح المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لمكافحة آثار الأزمة الصحية على مستوى المؤسسات السجنية.

وأشار البلاغ ، أنهن ن رصد مليوني درهم قد مكن من اقتناء معدات صحية لدعم جهود مكافحة انتشار فيروس كوفيد-19 في المؤسسات السجنية ( 15000 قناع FFP2، 72 جهازا لقياس الحرارة بالأشعة تحت الحمراء، 5000 واق بلاستيكي للوجه ، 4000 بدلة واقية 3M، 7 كاميرات حرارية مزودة بالشاشات، 33 كاميرا حرارية محمولة).

وتهدف هذه المعدات إلى ضمان الوقاية والحماية من انتشار فيروس كوفيد- 19 بين موظفي المؤسسات السجنية أثناء مزاولتهم لمهامهم، وضمان ظروف صحية جيدة للنزلاء في جميع المؤسسات السجنية.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه المعدات تهدف إلى ضمان الوقاية والحماية من انتشار فيروس كوفيد- 19 بين موظفي المؤسسات السجنية أثناء مزاولتهم لمهامهم، وضمان ظروف صحية جيدة للنزلاء في جميع المؤسسات السجنية.

وخلص البلاغ إلى أن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج قد قامت باتخاذ العديد من التدابير الوقائية منذ بداية حالة الطوارئ الصحية، ولا زالت مستمرة في اتخاد جميع التدابير اللازمة من أجل حماية الموظفين والنزلا