الفرنسي الذي دهس أغنام راعي المنصورية يغادر السجن ويقدم على تصرف غريب

غادر أسوار السجن المواطن الفرنسي الذي دهس قطيعا للأغنام بالمنصورية بابن سليمان في شهر ماي الماضي، بعد أن قضى عقوبته الحبسية، لكن الغريب أن الفرنسي قرر مقاضاة الشخص الذي صور شريط فيديو الواقعة، والذي انتشر على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الإجتماعي آنذاك والذي كان سببا في اعتقاله.

وتقدم الفرنسي بشكاية ضد صاحب الفيديو متهما إياه بالتشهير، حيث تم استدعاء الأخير للتحقيق معه، وفق ذات المصادر.

وكانت المحكمة الابتدائية بمدينة بنسليمان، قد أدانت المواطن الفرنسي المقيم بالمغرب، الذي دهس قطيع غنم كان يرعاها طفل، بتاريخ 18 ماي 2020، بشهر حبسا وتعويض للضحية بمبلغ 20 ألف درهم.

ويشار أن النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بمدينة بنسليمان، كانت قد قررت متابعة المواطن الفرنسي المقيم بالمغرب، الذي دهس قطيع غنم كان يرعاها طفل، في حالة إعتقال.

ووجهت النيابة العامة تهم تتعلقا بالتهديد بالقتل، وقتل حيوان أليف للمقيم الفرنسي، بعد انتشار شريط فيديو على منصات التواصل الإجتماعي، يظهر فيه فرنسي، وهو يدهس متعمدا غنما يرعاها طفل قرب شاطئ الصنوبر.