تحويل مدرسة لوكر للدعارة وتنظيم حفلات جنسية لمدة 6 أشهر 

فتحت النيابة العامة، أمس الأحد، تحقيقا في قضية تحويل مدرسة حدائق شبرا الإعدادية بنات، التابعة لإدارة الساحل التعليمية في شبرا الخيمة، إلى وكر لممارسة الدعارة لمدة ما تقارب ستة أشهر.
وحسب مصادر مطلعة، فإن حارس المدرسة فتح هو  وستة متهمين آخرين، أبواب المدرسة أمام الذين يمارسون المحرمات وبمقابل مادي،  مضيفة أن المشتبهين فيهما استغلوا ظرفية فيروس كورونا لتنظيم هذا العمل الإجرامي.
وأضافت ذات المصادر، أن المتهمين السبعة، حولوا المدرسة إلى وكر لممارسة الدعارة، وتنظيم الحفلات الجنسية داخل الفصول، بمقابل مادي مع استغلال كافة مرافق المدرسة في تسهيل عملهم الإجرامي.
هذا، وقد تم المشتبهين من قِبل أجهزة الأمن وذلك خلال تنظيم آخر حفلة جنسية بأحد الفصول، في الوقت نفسه قام مدير المدرسة بتقديم بلاغ لأجهزة الأمن بشأن الواقعة، مشيرا إلى أنه في أثناء مزاولة مهنته لاحظ الحارس مرفوقا برحلات وامرأتان داخل المدرسة، وخصوصا بعدما اكتشف سرير داخل أحد الفصول.
والجدير بالذكر، أن النيابة العامة، أمرت بسجن المتهمين السبعة لمدة 4 أيام احتياطيا، وذلك بعد أن تنتهي التحقيقات لمعرفة ظروف وملابسات هذا العمل الإجرامي.