الحركة الشعبية يترأس تحالفا سياسيا عربيا

كشف عضو المكتب السياسي ورئيس قطب العلاقات الخارجية ومغاربة العالم في ‏حزب الحركة الشعبية، محمدالغراس، عن ترؤس حزبه تحالفا سياسيا عربيا، بعدما اجتمعت الأحزاب المكونة للفيدرالية الليبرالية العربية وتم الاتفاق على إعطاء روح ونفس جديدين لمواكبة التطورات التي يعرفها العالم والمنطقة بالخصوص. 

وقد تم الاتفاق على تغيير الاسم من “الفيدرالية العربية” إلى “شبكة الحرية الليبرالية” لتفادي إقصاء كل شعوب المنطقة التي تتكون من عرب وأمازيغ ورافد لغوية ودينية وثقافية أخرى. 
ووضع برنامج طموح لمواكبة تطلعات شعوب المنطقة للسعي نحو الحرية المسؤولة والديمقراطية والتعايش  والسلم.
 كما تم الاتفاق على تداول المسؤوليات بين أحزاب المنطقة على أساس أن تكون رئاسة الشبكة في بداية الأمر من مسؤولية حزب الحركة الشعبية ونيابة الرئاسة من حزب تيار المستقبل اللبناني.
وعان التحالف من التشبث بالألقاب والمناصب رغم أنه كان تنظيما مشلولا أدى إلى انسحاب القوى الحية من الفيدرالية واتفاقهم على تنظيم جمع عام تأسيسي للتحالف الجديد للأحزاب الليبرالية بالمنطقة العربية وشمال إفريقيا وهو “شبكة الحرية الليبرالية” التي تلقت الموافقة المبدئية بالحصول على دعم كل الشركاء والمنظمات الليبرالية العالمية الفاعلة في المنطقة.