حامي الدين يدعو وهبي إلى تصفية تركة جرائم العهد السابق لـ “البام”

في تدوينة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وجه عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، رسالة إلى عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قال فيها إن وهبي “يحاول أن يبني شرعية جديدة لحزب الأصالة والمعاصرة الذي يجر وراءه خطيئة النشأة”.
وقال حامي الدين في تدوينته، على هامش اللقاء الأخير لوهبي مع سعد الدين العثماني بمقر الحزب بالرباط، إن على وهبي أن يعرف “أنه يرث تركة ثقيلة من الجرائم التي ارتكبت في العهد السابق لحزبه، وهو مسؤول عن تصفية هذا الإرث بالقواعد السياسية والأخلاقية اللازمة”.
وشار حامي الدين بأن “بناء علاقات جديدة مع الأحزاب السياسية الوطنية مبنية على الثقة، يمر عبر تصفية تركة الماضي بالكشف عن الحقائق الخفية التي توجد في أرشيف هذا الحزب، وداخل مطبخ الشؤون المالية الذي كان يشرف عليه إلياس العماري”.
وأضاف حامي الدين، الذي يتابع بالتورط في الملف الشائك المتعلق بمقتل الطالب اليساري “أيت الجيد”، بأن تاريخ حزب الأصالة والمعاصرة مليء بالصفحات المرعبة، “بدءا من فبركة الملفات والزج بالأبرياء في المحاكم والسجون، وانتهاء بابتزاز العديد من الأعيان ونهب ثرواتهم، والضغط عليهم بالملفات”.
وتابع حامي الدين “لا يمكن إنجاز المصالحة الحقيقية وطي صفحة الماضي إلا بعد قراءتها جيدا، مع تقديم نقد ذاتي شامل حول مسلكيات هذا الحزب السابقة والالتزام بالقطع مع هذه الأساليب إلى غير رجعة”.