ذبح طفل يخرج ساكنة بوذنيب للاحتجاج

نزلت ساكنة دوار تازوكارت، ضواحي بوذنيب، إلى الشارع احتجاجا على مصرع طفل لايتعدى عمره الخمس سنوات، على يد مختل عقلي.

 

وحسب شهادات أدلى بها بعض سكان المنطقة فإن المتهم الذي تبدو عليه أعراض الخلل العقلي، حل مؤخرا بالمنطقة، قادما على نحو ما يتم تداوله من مدينة وجدة.

ودأب المتهم على نحر بعض الحيوانات بواسطة سكين يحمله معه كما ظل يهدد بأذية المارة، لكن دون أن تبادر السلطات المحلية إلى عرضه على الخبرة الطبية، أو ايداعه، قبل أن يقدم في غفلة من الأهالي على الاقتراب من مجموعة أطفال، الذي كان بينهم أكرم (الضحية). هؤلاء كانوا منهميكن في لعب مباراة كرة القدم، حيث شرع في تهديدهم مما أثار فزعهم حيث فروا بعيدا باستثناء الطفل الضحية الذي طالت يدا المتهم، الذي أقدم على فعلته الشنيعة بنحر الطفل، قبل أن يخرج السكان في مسيرة للاحتجاج على تهاون السلطات المحلية في توفير الحماية للسكان، على الخصوص للدرك الملكي، الذي لم يبادر إلى اعتقال المتهم إلا بعد فوات الآوان.