anbaetv-logo
anbaetv
رشيد الوالي.. “والله حتى عيب عليكم يا حكومتنا”

كتب بواسطة سحر الرابح | 12:08 م, الأثنين, 24 غشت 20. | فن

رشيد الوالي.. “والله حتى عيب عليكم يا حكومتنا”

غضب الفنان المغربي رشيد الوالي من القرار الذي صدرته وزارة التربية الوطنية بخصوص التعليم للسنة القادمة، ما دفعه للتعليق على الموضوع بحصرة شديدة.

ونشر رشيد الوالي يوم أمس الأحد تدوينة عبر حسابه الرسمي بموقع تبادل الصور و الفيديوهات "انستغرام"، صورة له و كتب عليها: "والله حتى عيب عليكم يا حكومتنا"، ثم علق عن المنشور قائلا: "عيب عليكم يا حكومتنا ويا وزيرنا في التربية، ان يكون قراركم الاخير هو كل ما استطعتم ان تقدموه للاطفال والتلاميذ والآباء ...والله أخجل ان اشرح لهم ما وصلتم إليه ".

و أضاف الوالي: "المدارس الحكومية تعاني والاباء في المدارس الخصوصية تعاني وتواجه الظلم ..آباء حرم الكثير منهم من عمله والبعض تم طرده وآخرون فشلت مشاريعهم ولم يعودوا قادرين على أداء حتى مستلزمات بيوتهم واليوم هم في مواجهة مصاريف لا مبرر لها من تأمين يصل إلى ألف ومئتين درهم وكتب مدرسية تتغير كل سنة وأتمنتها غير محددة ولا توجد في المكتبات وتطلب المؤسسات من الآباء دفع اثمنتها الباهضة وبدون اي مبرر معقول ...أعلم أن لهم اسبابهم ومصاريفهم...وحتى بعض الاساتذة في الخصوصي لم يتلقوا مستحقاته ولكن ...ليس بهذه الطريقة نسير البلاد يا عباد".

و زاد قائلا بغضب شديد: "سوف يحاسبكم التاريخ قبل أن يحاسبكم الله . ربما وأكيد تسهرون الليالي لتجدوا الحلول. وفعلا لمن تجدونها؟ ربما لطرف آخر وليس المواطنين الذين اجبر أغلبهم عل اختيار التعليم الخصوصي .وعوض أن نشكركم لأنهم بقرارهم تحمل المسؤولية يخففون على كاهل الدولة ويفسحون المجال لمن يدرس في العمومي أن يرتاح ويدرس بجودة يستحقها لأنها من حقه ..دون أن ننسى أن هناك أناس شرفاء قدموا بعض الحلول والتنازل مع الآباء .....ولكن مع الاسف مكانديروش راسنا مكان البسطاء والضعفاء ولا حتى فبلاصة الطبقة القليلة المتوسطة.....إتقوا الله .. ليوم راك فالحكومة ..وغدا سوف تبحث عمن يمد يده لك ليصافحك ...وربما لن يصافحك أحد ...اتقوا الله .ونقطة ورجعوا للسطر" .

جدير بالذكر أن الفنان رشيد الوالي أنهى مؤخرا من تصوير فيلم كوميدي شارك فيه و لعب فيه دور البطولة إلى جانب عدة فنانين من بينهم عادل أبا تراب، مريم الزعيمي، و آخرون و هذا الفيلم من إخراج الفنانة سامية أقريو.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *