قصة جريمة// الخيانة وممارسة الدعارة وترويج مواد إباحية وأشياء أخرى

نازلة تخدش الحياء العام، عرضت على وكيل الملك بابتدائية مدينة مكناس، وتتعلق بشابة متزوجة تبلغ من العمر 27 سنة وأم لابنين، في انتظار محاكمتها يوم 7 غشت المقبل، بتهمة الخيانة الزوجية وإنتاج وترويج مواد إباحية وإعطاء القدوة السيئة لطفلة.
القضية برزت عندما تقدم زوج المتهمة بشكاية إلى الشرطة القضائية بمكناس، خلال شهر يونيو الماضي، يتهم فيها زوجته بالخيانة الزوجية، ويقدم دلائل على ادعاءاته بمحتويات بطاقة الذاكرة لهاتفها النقال التي تحتوي في تطبيق التراسل الفوري “الواتساب” على محادثات مع أشخاص غرباء وأشرطة فيديو قصيرة وصور خليعة تظهر فيها المتهمة شبه عارية، كما يتهمها زوجها بممارسة الدعارة بمقابل مادي مع عدد من الأشخاص، ومصاحبة ابنتها القاصر معها إلى السهرات الليلية التي كانت تقضيها خارج بيت الزوجية.
وحدد الزوج المتضرر عددا من الاشخاص الذين سبق لزوجته أن قضت معهم ليالي الجنس والدعارة، والذين اعترف عدد منهم بحقيقة النازلة فيما أنكر البعض الآخر علاقتهم بالمتهمة، مشيرا إلى أنها كانت تعود إلى بيت الزوجية في أحيان متعددة في وقت متأخر من الليل بل تبيت في أحيان أخرى خارج منزلها بدعوى قضائها وقت طويل من الليل داخل محل للخياطة
وقبل مباشرة الأبحاث القضائية مع المتهمة، أدلت ابنتها بما يفيد تورط والدتها في جميع التهم التي ذكرها زوجها في أقواله أمام الضابطة القضائية. و من تم لم تجد المتهمة أي مخرج سوى الاعتراف بالمنسوب إليها حسب ما تضمنته شكاية زوجها. وبناء على ما تضمنه محضر النازلة تحت عدد 1312 ج ج /د 1، تم عرضها على المحاكمة في جلسة 7 غشت المقبل لتقول المحكمة كلمتها في حقها.