متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.. 5 آلاف قطعة أثرية تروي التاريخ

تحتفي هيئة الشارقة للمتاحف في 6 يونيو كل عام بذكرى افتتاح متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، الأول من نوعه في دولة الإمارات بمنطقة المجرة بقلب الشارقة، ليكون حاضنة لآلاف المقتنيات الأثرية، الشاهدة على عظمة وعراقة الحضارة الإسلامية منذ القرن الأول وحتى القرن الرابع عشر الهجري.

و يعود افتتاح المتحف إلى السادس من نوفمبر عام 1996 حينما أمر الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، بافتتاح المتحف الإسلامي لأول مرة في منطقة التراث لعرض مجموعة مهمة و مميزة من الآثار الإسلامية.

وفقا لما نقلته وكالة أنباء الإمارات “وام”، يضم المتحف 6 معارض في ستة أروقة، يحتضن كل قسم أو رواق منها باقة من المقتنيات التي تم توزيعها وترتيبها وفقا للفترة الزمنية.

ووتتعلق كل صالة بموضوع معين و حقبة زمنية، الصالة الأولى هي صالة أبوبكر للعقيدة الإسلامية التي تقدم تعريفا مختصرا حول مبادئ الإسلام، ومقتنيات للمخطوطات النادرة من المصاحف والتفاسير وتضم مجسما للكعبة المشرفة، وأجزاء من كسوتها وكذلك مجسمات للحرمين المكي والمدني ومسجد قباء في المدينة والمسجد الأقصى في القدس الشريف.

ومن ضمن تلك المقتنيات “ستارة باب الكعبة المشرفة”، التي تعرف باسم البردة أو البرقع، وتعود الستارة التي يبلغ طولها 650 سم وعرضها 350 سم، إلى العام 1421 هجري / 2000 ميلادي وتمت حياكتها وزخرفتها في مصنع الكسوة بأم الجود في مكة المكرمة.

يعتبر ” متحف الشارقة للحضارة الإسلامية ” أحد الأيقونات التي تنضوي تحت مظلة هيئة الشارقة للمتاحف، ويتميز بهندسته المعمارية الإبداعية، التي تتماهى مع فنون العمارة والهندسة الإسلامية، ب تتضمنه من زخارف ورسومات وتشكيلات إبداعية.