هذه الأمور تقلق البنزرتي قبل مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا

تنتظر الوداد الرياضي، موقعة صعبة أمام مضيفه الترجي التونسي، يوم الجمعة المقبل، في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، بملعب رادس.

وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل (1-1 بملعب مولاي عبدالله بالرباط.

ويواصل الفريق البيضاوي، استعداده للمباراة بمعسكر مغلق في الدار البيضاء.

ونستعرض في هذا التقرير، أهم الصعوبات التي تقلق المدرب فوزي البنزرتي، قبل المباراة.

أجواء المباراة

سيكون العامل الذهني مهمًا في المباراة، ويعرف البنزرتي الأجواء التي ستدور فيها المواجهة، بحكم أنه سبق أن درب الترجي في عدة مناسبات، ويعرف الظروف التي تجرى فيها المباريات بملعب رادس، خاصة عندما يتعلق بمباراة نهائية، حيث الضغط الجماهيري يكون قويًا.

البنزرتي، سيكون مطالبًا بتحضير اللاعبين؛ استعدادًا للأجواء الصعبة التي ستشهدها المباراة.

قوة الترجي

يعرف البنزرتي، جيدًا مستوى الترجي وقوته على ملعبه، ولن يكون بالخصم السهل، خاصة وأنه سيخوض النهائي، وهو مدجج بنجومه المجربة والخبرة، ومدعمًا بجمهوره.

وغالبا ما يكون الترجي، شرسا على ملعبه، ومن الصعب هزمه، حيث يعرف البنزرتي سيناريو نهائي النسخة السابقة، عندما خسر الترجي في الذهاب (1-3) أمام الأهلي المصري، لكنه استطاع أن يعود في الإياب على ملعبه بقوة، وفاز بثلاثية نظيفة، وحسم اللقب.

غيابان مؤثران

سيكون على فوزي البنزرتي، أن يجد البدائل المثالية للغيابات المؤثرة لكل من المدافع أشرف داري، ولاعب الوسط إبراهيم النقاش.

ويقوم اللاعبان معًا بدور كبير بالفريق، وهو ما يفرض على البنزرتي أن يكون اختياره صائبًا لتعويض غيابهما ، إذ ينتظر أن يعوض محمد الناهيري، داري، ويحيى جبران سيلعب بديلاً النقاش، ويتمنى أن يكونا بديلين في المستوى.

المهاجم القناص

يعيش الوداد فراغًا كبيرًا في مركز المهاجم القناص، الذي يستثمر جيدا الفرص، خاصة وأن الفريق البيضاوي مطالب بالتسجيل، إن أرد الفوز باللقب، عطفا على مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل (1-1).

البنزرتي غير مقتنع تماما باللاعبين الذين يضعهم بهذا المركز، من بابا توندي، والحسوني والمترجي، وهو ما يجعل القلق يتسرب للبنزرتي بخصوص هذا المركز، قبل مواجهة الترجي.