وزارة الصحة تعلق حول انهيار سقف أحد المستشفيات

بعض تداول خبر انهار سقف إحدى القاعات، بمستشفى مولاي يوسف للأمراض الصدرية، التابع للمركز الإستشفائي ابن سينا، بداية هذا الأسبوع، خرجت وزارة الصحة ببلاغ حول الموضوع.

وقالت وزارة الصحة في بلاغ لها، إن الحادث لم يخلف أية أضرار سواء مادية أو بشرية، موضحة أن الانهيار جزئي من سقف القاعة المخصصة للمحل التقني للإعلاميات، وذلك خلال القيام بأشغال تجديد الزفت للأسقف، بمصالح المستشفى المنجزة في إطار الصفقة عدد 228/18، وقد وقع الحادث على الساعة الثانية عشرة زوالا من يوم 16 ماي 2019 أي قبل أكثر من شهر على صدور المقالات المذكورة.

وأضافت الوزارة أنه “فور وقوع الحادث تم إخلاء جميع المرافق المجاورة والتي هي عبارة عن قاعات للمناولة ومكاتب بعيدة كل البعد عن قاعات استشفاء المرضى”.

وأشار البلاغ إلى أنه قد “تم إخبار قسم الهندسة والصيانة بمديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا حيث أجرت فرقة مكونة من مهندسين وتقنيين معماريين تابعين للمديرية المذكورة معاينة أولية أكدت إخلاء المرافق المجاورة احتياطيا”.

وأضاف البلاغ أنه تم عقد صفقة وفق المساطر الجاري بها العمل، مع مختبر معترف به وطنيا قصد إجراء خبرة جيوتقنية، على مستوى القاعة التي وقع فيها الحدث وبصفة استباقية، على مستوى باقي مصالح المستشفى الذي يعود إنشاؤه لسنة 1918 وعلى ضوء نتائج هذه الخبرة سيتم اتخاذ ما يلزم، يقول المصدر.