تابعونا على:
شريط الأخبار
قطر 2022.. علم المثلـ ـيين يواصل اثارة الجدل بالمونديال توقيف الفنان الشعبي “عادل الميلودي” بالمطار بعد عودته من أوروبا مدرب منتخب كندا :”المقابلة ضد المغرب ستكون مواجهة كبيرة للمنتخب الكندي”. الفيفا تحدد موعد الحصة الرسمية للأسود شبان بالحوز يضعون حدا لعصابة خطيرة مكونة من 7 أشخاص انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني بخنيفرة الفيفا يرخص لبونو بالمشاركة ضد كندا أساتذة التعليم العالي يصعدون من احتجاجاتهم ضد الوزير ميراوي “الفيفا” يرفع الحظر عن الاتحاد الكيني لكرة القدم هذه توقعات حالة الطقس لليوم الثلاثاء… انطلاق فعاليات الدورة 10 للمهرجان العربي الإفريقي الوثائقي بزاكورة مسرحية مغربية تشارك في المسابقة الرسمية لأيام قرطاج هكذا ستصبح الداخلة وادي الذهب قطبا صناعيا وسياحيا تقرير: مبلغ القروض العقارية يتجاوز 297 مليار درهم عند متم شتنبر السجن مدى الحياة في حق رئيس جزر القمر الأسبق تعويضات التكوين.. يخرج نقابات تعليمية للاحتجاج بالرباط الملك محمد السادس يدشن المحطة الطرقية الجديدة للرباط الملك يهنئ محمد أوزين بمناسبة انتخابه أمينا عاما لحزب الحركة الشعبية أخنوش يدعو وزراء حكومته إلى الاعتماد على السجل العدلي الإلكتروني المديرة العامة لليونيسكو تشيد بالتزام جلالة الملك بحماية التراث الثقافي

24 ساعة

تراجع نفوذ روسيا في القوقاز وآسيا الوسطى (تحليل)

24 سبتمبر 2022 - 12:28

كثرت التوترات في الأيام الأخيرة في منطقة القوقاز وآسيا الوسطى حيث يبدو أن نفوذ روسيا يضعف جراء الصعوبات العسكرية التي تواجهها في أوكرانيا.

ويفيد مصدر دبلوماسي أوروبي طلب عدم الكشف عن هويته “كل محيط روسيا يتفكك ويبدو واضحا أنها عاجزة عن السيطرة”.

ويؤكد بن دوبوو الباحث في مركز الدراسات الأميركي CEPA “النفوذ الروسي يضعف في المناطق الحدودية”.

رهانات موسكو كبيرة جدا في هذه المناطق المحاذية لجنوب روسيا من جانبي بحر قزوين، بين الصين شرقا وتركيا غربا وهما لاعبان أساسيان أيضا في المنطقة.

خلال القمة الأخيرة لمنظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند في أوزبكستان وجد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه تحت ضغوط شركائه ولا سيما الصين والهند، الذين أعربوا عن قلقهم أو شكوكهم بشأن الحرب في أوكرانيا.

وسمحت دول عدة في آسيا الوسطى من جهة أخرى بتظاهرات دعم لأوكرانيا.

ويقول مراد أصلان الباحث في مركز الدراسات التركي “سيتا” ومقره في انقرة إنه في هذه المناطق قبل الحرب “كانت الفكرة راسخة جدا بأن روسيا لا يمكن ان ت هزم”.

ويضيف “في حال خسرت روسيا سيتبدل كل شيء (..) ينبغي توقع حصول نزاعات ضيقة النطاق” متوقعا تراجعا تدريجيا للنفوذ الروسي.لكنه نبه أنه “في حال كسبت عسكريا فستستفيد من رافعة معنوية هائلة لتظهر بأنها قادرة على فرض وجهة نظرها”.

تأجج نزاعان لم تتم سويتهما بعد في الأسابيع الأخيرة في جمهوريات سوفياتية سابقة، الأول بين أرمينيا وأذربيجان والثاني بين قرغيزستان وطاجيكستان ما أسفر عن سقوط مئات القتلى.

بعد انهيار الاتحاد السوفياتي “هذه الحدود التي لم يكن ينبغي أن تكون دولية بل تقسيمات إدارية تندرج في إطار كيان واحد، أصبحت حدودا دولية” على ما تفيد إيزابيلا دامياني خبيرة الجغرافيا المتخصصة بآسيا الوسطى في جامعة فيرساي الفرنسية.

على سبيل المثال، تشير الخبيرة إلى ان “نصف الحدود تقريبا بين طاجيكستان وقرغيزستان لم ترسم بعد وهذا أساس المشكلة”.

ويرى مايكل ليفيستون الخبير بشؤون روسيا وآسيا الوسطى في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (Ifri) أن التوتر بين هذين البلدين “لا علاقة له بالضرورة بوضع روسيا في أوكرانيا. لكن ثمة رابط أوضح مع الوضع بين أذربيجان وأرمينيا”.

ويؤكد المصدر الدبلوماسي نفسه “هنا لدينا نزاع جدي جدا”.

وينبه ليفيستون “مهما يكن من أمر يجب مراقبة ما قد يحصل” في أرمينيا مع التظاهرات الاحتجاجية على منظمة اتفاقية الأمن المشترك وهي الهيئة الأمنية الإقليمية التي أنشأتها موسكو.

وترتفع أصوات في أرمينيا بعضها في صفوف السلطات للتنديد بعدم فاعلية هذه المنظمة التي تعتبر اداة في يد موسكو وتشارك فيها أيضا دول آسيا الوسطى ومن بينها قرغيزستان طاجيكستان.

وعلى غرار اتفاقية حلف شمال الأطلسي ينص بند في المنظمة على حصول دولة عضو تتعرض لعدوان على دعم من الأعضاء الآخرين. رغم نداءات المساعدة لم تحصل أرمينيا على هذا الدعم.

وشدد الباحث المولدافي دنيس سينوسا في تغريدة على أن “الرد الضعيف للمنظمة على هجمات أذربيجان يغذي الاحتجاجات في صفوف الأرمن الذين يريدون مغادرة هذه الهيئة”.

عدم تحرك روسيا النسبي ومنظمة اتفاقية الأمن المشترك قد يترك الساحة مفتوحة لنفوذ تركيا الداعمة لباكو.

على غرار الصين التي تدير في المنطقة منظمة شنغهاي للتعاون وتروج لـ”طرق حرير جديدة”، تحاول تركيا منافسة موسكو التاريخية في هذه المناطق على مر القرون، تسجيل نقاط.

ويشير ليفيستون إلى أن “انقرة “انشأت مجلس الترك الذي سمي في فترة لاحقة منظمة الدول الناطقة بالتركية والتي توسعت تدريجا لتشمل كل الدول الناطقة بالتركية في آسيا الوسطى فضلا عن أذربيجان.

وتساءل ليفيستون “منذ بدء الحرب في أوكرانيا تقيم تركيا شركات عسكرية مع كل دول آسيا الوسطى تشمل طاجيكستان غير الناطقة بالتركية ما يطرح فعلا سؤالا لمعرفة ما إذا كانت منظمة الدول الناطقة بالتركية ستتحول إلى حلف سياسي-عسكري محوره أنقره”.

وقال أصلان “في حال فشلت روسيا في أوكرانيا ستصبح هذه المنظمة أكثر نشاطا”.

 

 

 

 

 

تابعوا آخر الأخبار من انباء تيفي على Google News

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

أساتذة التعليم العالي يصعدون من احتجاجاتهم ضد الوزير ميراوي

للمزيد من التفاصيل...

تعويضات التكوين.. يخرج نقابات تعليمية للاحتجاج بالرباط

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

السجن مدى الحياة في حق رئيس جزر القمر الأسبق

للمزيد من التفاصيل...

تفاصيل تفكيك شبكة متخصصة في تهريب “الكوكايين” بأوروبا

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

تقرير: مبلغ القروض العقارية يتجاوز 297 مليار درهم عند متم شتنبر

للمزيد من التفاصيل...

البيضاء تحتضن النسخة الثانية من المنتدى الدولي للمناطق الصناعية

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

قطر 2022.. علم المثلـ ـيين يواصل اثارة الجدل بالمونديال

للمزيد من التفاصيل...

توقيف الفنان الشعبي “عادل الميلودي” بالمطار بعد عودته من أوروبا

للمزيد من التفاصيل...

مدرب منتخب كندا :”المقابلة ضد المغرب ستكون مواجهة كبيرة للمنتخب الكندي”.

للمزيد من التفاصيل...

الفيفا تحدد موعد الحصة الرسمية للأسود

للمزيد من التفاصيل...

شبان بالحوز يضعون حدا لعصابة خطيرة مكونة من 7 أشخاص

للمزيد من التفاصيل...

انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني بخنيفرة

للمزيد من التفاصيل...

الفيفا يرخص لبونو بالمشاركة ضد كندا

للمزيد من التفاصيل...

أساتذة التعليم العالي يصعدون من احتجاجاتهم ضد الوزير ميراوي

للمزيد من التفاصيل...