تابعونا على:
شريط الأخبار
كوفيد-19.. 8995 إصابة جديدة خلال 24 ساعة وعدد الوفيات 32 حالة وفاة لشكر: نتوقع أن نكون ضمن الأحزاب الثلاثة الأولى في الانتخابات المقبلة شركة الأنستغرام تطلق خاصية جديدة مالاوي تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون الحبس لموظف اختلس 46 مليون سنتيم سلطات مراكش توافق على استضافة مباراة الوداد الدرك يصل إلى باقي أفراد العصابة التي حاولت اغتصاب وقتل مواطن يوم العيد أمن مراكش يصل إلى شاب اعتدى على مواطن بشكل خطير “البيجيدي” يرشح “المجذوب” بدائرة وجدة انجاد هذا ما كتبه إنفانتينو في الدفتر الذهبي لدار الباشا نهضة الزمامرة والمغرب التطواني بالقسم الثاني طنجة ستتوفر على أول نظام نقل بالعربات المعلقة (تيليفيريك)  كوفيد-19: وزارة الصحة تعلن عن رقم قياسي في عدد المصابين انتخابات2021: “البيجدي” يقترح 276 إجراء العثماني: في “البيجيدي” راكمنا تجربة مهمة في تدبير الشأن العام البرنامج الانتخابي لـ”البيجدي” يراهن على تطوير نظام المدينة والنهوض بالجماعات القروية رئيس لبنان يكلف ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة أولمبياد طوكيو..نهاية مشوار 5 رياضيين (اليوم الرابع) بسبب الانفلات الأمني..حقوقيون يدقون ناقوس خطر الانفلات أمن مراكش يضع حدا لمروج للشيرا بالمحطة الطرقية

مجتمع

عبد النباوي: ظهور أصناف جديدة من الجرائم يستلزم تطوير أساليب البحث الجنائي

18 يونيو 2019 - 15:02

أكد رئيس النيابة العامة، السيد محمد عبد النباوي، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن ظهور أصناف جديدة من الجرائم في ظل الطفرة التكنولوجية والعلمية التي شملت كل مناحي الحياة، استلزم ويستلزم التفكير في تطوير أساليب البحث الجنائي.

وأوضح السيد عبد النباوي في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس قطب الدعوى العمومية وتتبع تنفيذ السياسة الجنائية برئاسة النيابة العامة، السيد أحمد الوالي العلمي، خلال افتتاح يوم دراسي حول موضوع “دور الخبرة الجينية في تنوير العدالة”، أن ظهور هذه الأصناف الجديدة من الجرائم يستلزم أيضا اعتماد الدليل العلمي الذي يساهم حتما في تكوين قناعة القاضي الجنائي على أسس متينة تجعله مطمئنا إلى الحكم الذي يصدره ومقتنعا بنسبة الفعل الجرمي إلى المتهم الماثل أمامه.

وأضاف خلال هذا اليوم الدراسي الذي نظمته رئاسة النيابة العامة بتعاون مع معهد التحاليل الجينية للدرك الملكي، أن التكوين الذي يتلقاه القاضي ينحصر في الجوانب القانونية والاجتهادات القضائية المعمول بها، وليس مفترضا فيه أن يكون متخصصا في باقي العلوم والمجالات، مبرزا أن حاجته إلى الإستعانة بالخبرة هي مسألة لا محيد عنها لمساعدته على فهم ملابسات النوازل المعروضة عليه، ومن ثم التطبيق السليم للمقتضيات القانونية عليها.

وفي هذا الصدد، أشار رئيس النيابة العامة إلى أن التجربة الطويلة التي راكمها خبراء معهد التحاليل الجينية للدرك الملكي، وتمكن أطره من الجوانب التقنية والعلمية للخبرة الجينية، أهلاه بشكل كبير لخدمة العدالة، في مجموعة من القضايا من قبيل قضايا إثبات ونفي النسب.

وخلص السيد عبد النباوي إلى أن الخبرة القضائية عموما، والخبرة الجينية خصوصا، وسيلة فعالة لمساعدة العدالة وإصدار أحكام مبنية على أدلة علمية تكرس الأمن القانوني وتوفر الأمن القضائي.

من جهته، أكد مدير معهد التحاليل الجينية للدرك الملكي، البروفسور كولونيل ماجور حميد العامري، أن جهاز الدرك الملكي وضع كل الإمكانيات، ليتمكن هذا المعهد من مواكبة التطور العلمي وتتبع كل الاكتشافات الجديدة في علم الوراثة، بغية إيجاد الوسائل الكفيلة بإظهار الحقيقة “بسرعة وبدقة متناهية”، مضيفا أن المعهد عالج بدقة عالية العديد من القضايا الوطنية المهمة، كالقضايا المتعلقة بالإرهاب، ونجح في تحديد هوية الأشخاص ضحايا الكوارث الطبيعية وضحايا الحروق في حوادث السير والطيران والغرق، إلى غير ذلك من القضايا.

وأبرز أن معهد التحاليل الجينية للدرك الملكي حصل على اعتراف دولي سنة 2008، وأصبح يعد مختبرا ذا مصداقية عالية يمكن الاعتماد عليه في الخبرة الجينية لمعالجة القضايا الدولية، كما أصبح المعهد رائدا في مجال البحث والتكوين العلمي، حيث يتوفر على مجموعة من المنشورات الدولية.

وذكر السيد العامري أيضا بأن المعهد نجح، إلى جانب مختبرات دولية أخرى، في اجتياز اختبار دولي في تحديد هوية الأشخاص عن طريق عظام يفوق عمرها 500 سنة كانت مدفونة في مقابر جماعية في مجموعة من مناطق العالم، حيث تم تصنيفه مرجعا عالميا أساسيا للتحاليل الجينية، مع 24 مختبرا آخر، من أصل 179 مختبرا مشاركا في الاختبار.

ويناقش المشاركون في هذا اليوم الدراسي مجموعة من المحاور تتعلق ب”دور الخبرة الجينية في تنوير العدالة بالدليل العلمي من أجل المحاكمة العادلة”، و”مسايرة النيابة العامة للاكتشافات الحديثة في علم الوراثة للسهر على منع انزلاقات البحث خارج القانون”.

كما سيتم تدارس مواضيع “البصمات الجينية في المحاكمة الجنائية: المبادئ، التطبيقات، التحديات والآفاق”، و”الخبرة الجينية بعد الوفاة كآلية حديثة لتحديد هوية الجثث المجهولة”، و”قراءة في مشروع القانون رقم 77.17 المتعلق بتنظيم ممارسة مهام الطب الشرعي”.

و.م.ع

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

لشكر: نتوقع أن نكون ضمن الأحزاب الثلاثة الأولى في الانتخابات المقبلة

للمزيد من التفاصيل...

حسن الداكي: إمكانية تنقل مرتكبي الأفعال الإجرامية عبر العالم أصبح يفرض كامل اليقظة لعدم إفلاتهم من العقاب‎‎

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

رئيس لبنان يكلف ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة

للمزيد من التفاصيل...

بعد المخدرات والكحول.. نجل بايدن يحرج البيت الابيض

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

عجز الميزانية يرتقب أن يبلغ 77.8 مليار درهم عند متم 2021

للمزيد من التفاصيل...

شركة الأنستغرام تطلق خاصية جديدة

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

لشكر: نتوقع أن نكون ضمن الأحزاب الثلاثة الأولى في الانتخابات المقبلة

للمزيد من التفاصيل...

حسن الداكي: إمكانية تنقل مرتكبي الأفعال الإجرامية عبر العالم أصبح يفرض كامل اليقظة لعدم إفلاتهم من العقاب‎‎

للمزيد من التفاصيل...

عجز الميزانية يرتقب أن يبلغ 77.8 مليار درهم عند متم 2021

للمزيد من التفاصيل...

شبيبات فيدرالية اليسار تشجب صعود تيار “سماسرة الانتخابات” وتندد بالمضايقات التي تطال مناضليها‎‎

للمزيد من التفاصيل...

مالاوي تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون

للمزيد من التفاصيل...

الحكومة ترفع الدعم عن السكر والدقيق وغاز البوتان وهذه هي الفئات غير المستهدفة‎‎

للمزيد من التفاصيل...