تابعونا على:
شريط الأخبار

حوادث

وقائع مثيرة في قضية اغتصاب قاصر

07 نوفمبر 2020 - 12:19

فتح قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء ملف قاصر متهم بافتضاض بكارة فتاة مما تسبب في حملها.

 

بدأت وقائع الحادث قبل بضعة أشهر حين أرسل المتهم الذي يتابع في حالة اعتقال، دعوة عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك الى فتاة التي قبلت الدعوة بدون تردد، قبل أن يلي ذلك بدء تبادل الإعجاب بما تضعه هي ويضعه هو على حائطيهما.

 

تطورت العلاقة بين الطرفين فقررا تبدل رقمي هاتفيهما. هكذا أصبح التواصل أكثر وأيضا أكثر حميمية. صار الفتى الذي لم يتعد عمره 16عاما، أكبر ببضعة أشهر منها، على تواصل أكبر معها، وفي كثير من المرات كان تواصلهما يكون آناء الليل، وفيه الكثير من الحميمية.

 

اعترف لها أنه يحبها وقالت له أنا أكثر..قال لها أحبك وأريد أن أقبلك في شفتيك، وأجابته أنا أيضا…وضمها وضمته لكن كل واحد في فراشه، بصوت خافت خوفا من أن يفتضح أمرهما. ثم أمام هذه المشاعر الجياشة كان لابد أن يلتقيا.

 

حدث اللقاء الأول في حديقة عمومية، شبه خالية من الناس. قبض على أصابعها بعنف، فأحسا بالحرارة تدب في جسديهما لذلك حين انحنى ليقبلها وجدها أغمضت عينيها مستسلمة سعيدة بالقدر الذي قادها للقاء حبيبها.
بعد بضع دقائق، مرت سريعا، أوصلها مثلما يفعل أي رجل يحرس عائلته. قال لها كل ما يمكن أن يقوله عاشق يغار على حبيبته، ووعدته أن تكون له وحده، أن يكون فارسها الذي لا يأتي الا في الحلم.

 

وكأن قبلات الحديقة كان زادت من سحر الحب الذي ولد بين الفتى وعشيقته في حائط فايسبوك، أصبح كل حديثهما عبر الهاتف عن الحب . عما فعلته فيهما تلك اللحظات الخاطفة التي التقت فيها شفاههما.
جاء موعد اللقاء الثاني. ومما في المرة الأولى، رتب لكل شئ دون أن يخبرها بالتفاصيل خوفا من أن تعترض. ما أن التقاها حتى أخبرها سنذهب الى مكان قريب. سألته. أين؟ رد بترقب “إلى بيتنا. هناك سنكون في أمان. لن نهاب أعين المتلصصين. ولن يسألنا رجال الشرطة، من هذه الفتاة التي ترافقك؟

 

بدت خائفة، لكنها كانت مترددة. كانت تريده ان يقبلها كما فعل في المرة الأولى، وكان هو يرغب في أكثر من ذلك..رافقته بإلحاح منه. وما إن أصبحوا بين أربع جدران حتى انقض عليها يقبلها في كامل أنحاء جسدها الناضج. قبلها في شفتيها، عنقها، وأطرافها واستسلم هي للذة طالما تمنتها.

 

أحيانا كانت تطلب منه أن يتوقف لكنها كانت تفعل ذلك بغنج كان يزيده إصرارا. فك صدفة سرواا الجينز الذي تلبسه. تمنعت. فطمأنها..ثم سكتا عن الكلام، وحدهةلهاثهما كان يملأ البيت الذي خرج أهله، ضجيجا..ثم ما لبث أن عاد الهدوء للبيت. عدلت ملابسها، أعادت ترتيب شعرها..وتسللا من الببت الذي دخلاه خلسة.

 

في نفس الليلة ومثل بطل خارق سألها عبر الهاتف عن فحولته. اختصرت كل الكلام بأن قالت له “واعر”..وبعثت بقلب أحمر، لكنها قالت له بصوت حازم “لن أرافقك بعد اليوم إلى البيت”. وكذلك كان تكررت اللقاءات، في الحديقة. أمام باب الثانوية وفي أماكن أخرى، لكن أمام أعين الناس. ثم بعد ستة أشهر قالت له إنها قلقة، بعد أن فات ميعاد العادة..طمأنها. شك في أن تريد ابتزازه، لكنه في الحقيقة لم يكن يعرف كيف يجب أن يتصرف. لذلك حظر رقم هاتفها وحسابها على فايسبوك. أما هي فلجأت إلى والدتها لإخبارها بما حصل.

 

قادت الأم المصدومة ابنتها لإجراء كشف طبي، أكد حملها وتوجهت لأسرة الفتى لإخبارها بما حصل، لكن تم صدها..خرجت من بيت أهله إلى مقر الشرطة، حيث وضعت شكاية مرفقة بشهادة طبية تثبت افتضاض بكارة ابنتها. سيق الفتى الى السجن، قبل أن يحال على قاضي التحقيق للنظر في أمره.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

ساركوزي مهدد بالسجن ستة أشهر نافذا

للمزيد من التفاصيل...

سياسي بارز يغادر المغرب ساعات قبل إغلاق الحدود في وجهه

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

فرنسا تُلغي إلزامية ارتداء الكمامات في الأماكن العمومية

للمزيد من التفاصيل...

كندا: توجيه تهمة الإرهاب إلى شاب دهس أسرة مسلمة

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

المغرب يفوز ب3 جوائز في تصنيف سندات رأس المال

للمزيد من التفاصيل...

لارام ” تطلق أول خط جوي يربط الداخلة بباريس

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

تشيلسي يتقدم على سان جيرمان في صفقة حكيمي

للمزيد من التفاصيل...

طبيب الوداد يطمئن البنزرتي على جاهزية الحسوني

للمزيد من التفاصيل...

5 لاعبين يتخلفون عن رحلة الرجاء لمصر

للمزيد من التفاصيل...

طائرة خاصة لسفر الوداد لجنوب أفريقيا

للمزيد من التفاصيل...

سياسي بارز يغادر المغرب ساعات قبل إغلاق الحدود في وجهه

للمزيد من التفاصيل...

تطوان: وفاة سائق حافلة بعد إيصاله الركاب بأمان

للمزيد من التفاصيل...