تابعونا على:
شريط الأخبار

عين على العالم

هل تنجح القوة الأوروبية في حربها ضد الإرهاب بمنطقة الساحل؟

02 فبراير 2021 - 13:30

أكد الباحث السياسي فلوران كومبت بالاسو أن القوة الأوروبية، تاكوبا، المكلفة بدعم القوات الفرنسية في حربها ضد الإرهاب في منطقة الساحل، لن يكون لها تأثير حاسم في الميدان, معتقدا ان تسوية الصراع في منطقة الساحل لن تكون ممكنة إلا عندما تتمكن دول المنطقة من استعادة سلطتها.

 

 

أكد عالم السياسة في تحليل ن شر على Global Risk Insights ، وهي منصة دولية مهتمة بالصراعات حول العالم أن قوة تاكوبا، المكونة من جنود أرسلتهم سبع دول أوروبية “يمكن أن تجعل من الممكن تحقيق انتصارات تكتيكية ضد الجماعات الإرهابية وكسر العزلة الدبلوماسية والعسكرية لفرنسا (في منطقة الساحل) ، ولكن من غير المرجح أن يكون لها التأثير على مسار الصراع “.

هذه القوة الأوروبية المكونة من 600 جندي ، من بينهم 300 تحت قيادة فرنسية ، انطلقت رسمي ا الصيف الماضي ، وتعتبر عملياتية اعتبار ا من سنة 2021 لمدة ثلاث سنوات، وتأتي لدعم القوة الفرنسية برخان ، المتواجدة في الميدان منذ 2014 والتي تضم 5100 رجل .

وقال الخبير السياسي “هناك شيء واحد واضح وهو أن الحرب ضد الإرهاب في منطقة الساحل لا يمكن كسبها بشكل نهائي إذا لم تتمكن (دول المنطقة) من ضمان أمنها واستقرارها ، وهو سيناريو غير واقعي على المدى المتوسط ??والبعيد”.

 

 

“في 13 يناير 2020 ، جمعت قمة باو التي نظمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رؤساء دول مجموعة الساحل الخمس (مالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد وموريتانيا). وبعد مرور عام ، لم يكن هناك تغيير كبير في الحرب ضد الجماعات الإرهابية المنتشرة في المنطقة ، حسبما لاحظ فلوران كومبت بالاسو.

ويضيف صاحب التحليل قائلا : “في سنة 2020 ، كانت هناك انتصارات تكتيكية هامة (مثل) القضاء على الخلايا الإرهابية والقضاء على بعض القادة الإرهابيين مثل زعيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال ، في شهر يونيو”. وأشار إلى أن الهالة الإعلامية التي تحيط بهذه الانتصارات تهدف خاصة إلى طمس الحقيقة، مضيفا أن فرنسا حاليا تنظر إلى الساحل على أنه أفغانستان إذ وصفته بالحرب الافريقية التي لا تنتهي.

وأضاف الخبير السياسي أنه على الرغم من ارتفاع عدد القوات الفرنسية بين 2014 و 2020 (تتضمن 500 جنديا تم ارساله بعد قمة بو)، فإن فرنسا ومجموعة 5 ساحل لم يحققوا انتصارات استراتيجية في المنطقة”.

وتابع بالقول “في الحقيقة إن الوضع الأمني في منطقة الحدود الثلاث (بوركينا فاسو ومالي والنيجر) قد تدهورت بحيث تضاعفت الهجمات الإرهابية بهذه المنطقة منذ 2016 بنسبة 500 بالمئة”.

 

 

كما نبه ذات المتحدث إلى احتمالية توسيع الجماعات الإرهابية لحضورها نحو الجنوب الغربي للمنطقة باستغلال عجز الدول في توظيف مقاتلين جدد بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

من جهة أخرى، أوضح السيد فلوران أن عملية برخان كانت “جد مكلفة ودامية ومرفوضة شعبيا”، مذكرا أنه منذ 2013 (سنة قبل اطلاق عملية برخان) توفي ما مجموعه 50 جنديا فرنسيا بالساحل إضافة إلى 200 جندي من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وأردف قائلا “حسب سبر أراء حديث 51 بالمئة من المواطنين الفرنسيين هم ضد التدخل”، مشيرا إلى أنه يصعب حاليا تبرير التدخل الفرنسي في المنطقة لغياب الروابط بين الأعمال الإرهابية في فرنسا وجماعات الساحل.

كما يعد رفض مواطني منطقة الساحل لعملية برخان عاملا آخر يفسر الصعوبات التي تواجهها فرنسا في المنطقة، حسب الخبير السياسي.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

ساركوزي مهدد بالسجن ستة أشهر نافذا

للمزيد من التفاصيل...

سياسي بارز يغادر المغرب ساعات قبل إغلاق الحدود في وجهه

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

فرنسا تُلغي إلزامية ارتداء الكمامات في الأماكن العمومية

للمزيد من التفاصيل...

كندا: توجيه تهمة الإرهاب إلى شاب دهس أسرة مسلمة

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

المغرب يفوز ب3 جوائز في تصنيف سندات رأس المال

للمزيد من التفاصيل...

لارام ” تطلق أول خط جوي يربط الداخلة بباريس

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

تشيلسي يتقدم على سان جيرمان في صفقة حكيمي

للمزيد من التفاصيل...

طبيب الوداد يطمئن البنزرتي على جاهزية الحسوني

للمزيد من التفاصيل...

5 لاعبين يتخلفون عن رحلة الرجاء لمصر

للمزيد من التفاصيل...

طائرة خاصة لسفر الوداد لجنوب أفريقيا

للمزيد من التفاصيل...

سياسي بارز يغادر المغرب ساعات قبل إغلاق الحدود في وجهه

للمزيد من التفاصيل...

تطوان: وفاة سائق حافلة بعد إيصاله الركاب بأمان

للمزيد من التفاصيل...