أحمد أحمد يكشف مصير اعتراض المغرب ضد الكونغو

كشف الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، عن مصير الاعتراض الفني الذي تقدم به الاتحاد المغربي ضد نظيره الكونغولي، بشأن أزمة مباراة الذهاب في التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا تحت 23 عاما، والمقرر إقامتها بمصر هذا العام.

وودع الأولمبي المغربي التصفيات الإفريقية المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، رغم فوزه بهدف دون رد، على جمهورية الكونغو، بملعب مولاي عبد الله بالرباط، حيث استفاد المنتخب الكونغولي من فوزه في مباراة الذهاب، بهدفين دون رد.

ورفض أحمد، الإدلاء بموقفه الشخصي في قضية إشراك جمهورية الكونغو للاعب أرسين زولا غير المؤهل للعب مع فئة الأولمبيين، بسبب تجاوزه السن القانوني المسموح به مع هذه الفئة، وفقًا لشكوى الاتحاد المغربي.

وقال أحمد أحمد، في تصريحات، إن الأمر يعني اللجان المختصة داخل “الكاف” والتي تشتغل بحيادية وهي التي تتكفل بهذا الملف وتفاصيله”.

وأضاف: “لا يمكنني التدخل في شؤون اللجنة كما أنها تتحمل مسؤوليتها بالكامل لإصدار ما تراه مناسبا من أحكام حتى توقيت الحكم”.

وتابع أحمد: “نراعي داخل الكاف مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، وتمتيع بعض اللجان بالاستقلالية المطلقة ومنها لجنتي التأديب والانضباط. ولا أحد يملك الوصاية عليهما”.

وتتضارب التقارير الواردة من “الكاف” بين قبوله الاعتراض المغربي وبين إحالة الملف بالكامل إلى المحكمة الرياضية الدولية “كاس” في سويسرا.