قصف مغربي بطائرة مسيرة.. نجاة غالي ومقتل قائد دركه وإصابة مرافقين له

أفاد مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، الناشط الحقوقي والقيادي السابق في جبهة البوليساريو، أن جبهة البوليساريو كادت تفقد زعيمها إبراهيم غالي، قصف مغربي استهدف وحدة في منطقة كديم الشيح فيما أصيب مرافقه المكلف بالاتصالات اللاسلكية، مضيفا أن القصف أسفر عن مقتل ما يسمى قائد درك البوليساريو.

وقال مصطفى سلمى في تدوينة نشرها على حسابه في “فيسبوك”: “كادت البوليساريو اليوم تفقد زعيمها.. حسب المعلومات الواردة من المخيمات فقد نجا فجر اليوم زعيم البوليساريو براهيم غالي من القصف الذي تعرضت له وحدة من البوليساريو في منطقة كديم الشحم”

وتابع: “وجرح مرافقه المكلف بالاتصالات اللاسلكية في رئاسة البوليساريو (موندي) جراح بليغة ووفاة قائد الدرك الداه البندير وجرح آخرين”.


وكان قد نشر تدوينة أخرى أمس الأربعاء، قال فيها “عجيب أمر جبهة البوليساريو أرادت غلق معبر الكركرات فأصبح مفتوحا بالليل والنهار حتى أنها افتقدت رؤيته”، مضيفا “أعلنت تنصلها من اتفاقية وقف إطلاق النار والعودة للحرب ووصلت بلاغاتها العسكرية رقم 146، و لم تربح غير خسارة مزيد من الأراضي والجنود، رغم أنها المبادِرة بإعلان الحرب”.

وأضاف “اليوم فقدت البوليساريو قائد اركان سلاح دركها ( الداه البندير ) في قصف لطائرة مسيرة مغربية بعدما اقترب القائد ومجموعة معه من الحزام الدفاعي المغربي بمنطقة اكديم الشيح. والمغرب تسير الحياة فيه بشكل اعتيادي رغم إعلان الجبهة الحرب ضده منذ خمسة أشهر”.

وكانت وسائل إعلام جزائرية، من بينها صفحة إذاعة الجزائر الدولية، التي كشفت نقلا عن مصدر عسكري رفيع عن مقتل الداه البندير، قائد ما يسمى بالدرك الصحراوي، أمس الأربعاء، بعد قصف جوي مغربي بطائرة مسيرة.