تابعونا على:
شريط الأخبار
الدرك الملكي يفكك عصابة مختصة في استخراج الكنوز العيون.. كلية الطب والصيدلة تفتح أبوابها في شتنبر المقبل ركلة حصان تودي بحياة فلاح في إقليم شيشاوة التأخر في الوصول يهدد نغوما ومالانغو بالغياب عن الرجاء شاب يضع حدا لحياته بواسطة حبل وهبي يبعد خال الهمة ويستعيد السيطرة على الرحامنة الوداد يعزز صدارته للبطولة مدريد تستنجد بواشنطن لحل أزمتها مع المغرب 16 مليون 457 ألف تلقوا اللقاح ضد كوفيد-19 هل يحمل أمزازي الجنسية الاسبانية؟ لهذه الأسباب فشلت الانتخابات في الجزائر المال والبندقية يشكلان ثنائيا متلازما بالجزائر منذ 1965 “كوفيد-19” بالمغرب.. تسجيل 270 إصابة جديدة ووفاة 4 أشخاص عاجل.. “حركة مجتمع السلم” تؤكد تصدرها نتائج الانتخابات الجزائرية فلكيون يحددون موعد عيد الأضحى بالمغرب الداخلية تعين القبلي كاتبا عاما لعمالة قلعة السراغنة الريسوني: هكذا وجدت سليمان المضرب عن الطعام الإصابة تُجبر خاليلوزديتش على عدم إشراك ماسينا ضد بوركينافاسو برلمانية إيطالية: قرار البرلمان الأوروبي بشأن المغرب مغلوط نزاعان جديدان يقودان الوداد إلى “الطاس”

مشاهير و فن

بورتريه .. عبد القادر مطاع تاريخ يدحض الإشاعة

06 ديسمبر 2019 - 14:03

تلت الإشاعة عبد القادر مطاع، لكنها لم تقتل الموهبة التي يمتلكها الرجل، والحب الذي يغمره به محبوه. 

التصق صوت مطاع بالعديد من المنتجات الاشهارية، هو صاحب الصوت الرخيم، لكن كل ما تملكه الرجل في أنفقه على مرضه.

أصيب الفنان بمرض أفقده البصر، لكنه مع ذلك بقي يؤدي أدوارا وهو أعمى، ولفرط موهبته لم ينتبه الجمهور. 

الجسد العليل لمطاع، عجز عن مقاومة السرطان، الذي أتعبه، قد لا يعرف الشباب عن شخصية “الطاهر بلفرياط”، وهو الدور الذي جسده مطاع في ثمانينات القرن الماضي، مما حوله إلى نجم أول على شاشة التلفزيون.

نشأ مطاع، الذي ولد في أربعينيات القرن الماضي بدرب السطان، في أسرة فقيرة، تولت والدته، وهي سيدة امتهنت الطبخ في الأعراس، تربيته بعد وفاة والده، وهو في سكن مبكرة، قبل التمثيل غادر بلفرياط الذي يعد أحد الفنانين المغاربة الذي يتحدث بلسان عربي فصيح، مقاعد الدراسة، حيث اشتغل في ورش للنجارة، ثم “سيكليس”.

ولكسب قوت يومه ومساعدة أمه افترش الأرض لبيع الخضر، وساعد النسوة في نسج الزرابي، وبالموازاة مع ذلك كان يتردد على جمعيات الكشافة، والمخيمات الصيفية.

كان الفنان آنذاك يحب سماع”الراديو”، حيث كانت التمثيليات الإذاعية تشد آذان المغاربة، وفي أول صعود له على خشبة المسرح، لأداء دور في مسرحية “الصحافة المزورة”، سيقف مطاع الفنان المبتدئ حينها، عاجزا عن الكلام، أما زميله مصطفى الخلفي فلم يجد شيئا يفعله سوى أن صفعه أمام الجمهور لعله يتجاوز ارتباكه.

كان يمكن أن لا يعود مطاع للمسرح بعد تجربته الفاشلة جدا، لكن حدث العكس لم ينم تلك الليلة، وبعدها قرر أن لايرتبك أمام الجمهور أبدا.

في ستينيات القرن الماضي، كان مطاع قد تعود على الخشبة ولم يعد يهاب الجمهور، بل صارت للرجل بصمته، لينتقل إلى عالم السينما، حيث لعب البطولة في فيلم “وشمة” للمخرج حميد بناني، الفيلم الذي لقي نجاحا كبيرا وقتها.

كان مطاع أول من نطق من باريس في سنة 1980 بأول حرف معلنا انطلاق إذاعة البحر الأبيض المتوسط ميدي 1 التي اشتغل فيها بمدينة طنجة.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

إلموندو: المغرب يُوجه ضربة قاضية لإسبانيا‎

للمزيد من التفاصيل...

انفراد.. جبهة العمل السياسي الأمازيغي تُجمد اتفاقاتها مع أخنوش

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

عاجل.. “حركة مجتمع السلم” تؤكد تصدرها نتائج الانتخابات الجزائرية

للمزيد من التفاصيل...

هذا ما قرّرته السعودية بخصوص الحج هذا العام

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

ارتفاع الرقم الاستدلالي للإنتاج الصناعي بنسبة 0,9%

للمزيد من التفاصيل...

OCP: نجاح عملية إصدار السندات في السوق الدولية

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

هذا موعد عودة عاملات الفراولة من إسبانيا

للمزيد من التفاصيل...

إلموندو: المغرب يُوجه ضربة قاضية لإسبانيا‎

للمزيد من التفاصيل...

رحلة رباعي الوداد بالمنتخب كلفت 15 مليونا

للمزيد من التفاصيل...

بعد أوامر الملك.. آلاف المغاربة يحجون نحو “لارام” لحجز التذاكر

للمزيد من التفاصيل...

انفراد.. جبهة العمل السياسي الأمازيغي تُجمد اتفاقاتها مع أخنوش

للمزيد من التفاصيل...

وهبي يبعد خال الهمة ويستعيد السيطرة على الرحامنة

للمزيد من التفاصيل...