تابعونا على:
شريط الأخبار
أزيد 65 بالمائة من النساء تعرضن للعنف بجهة الشرق الخميسات… تقديم هبة لفائدة نزيلات دار الطالبة المغرب يعلق الرحلات البحرية من وإلى فرنسا العراقي: فيلم “الزنقة كونطاكت” سيشعل النار بدور السينما احباط محاولة للهجرة السرية بسواحل الداخلة وهبي يكشف عن لائحة المكتب السياسي للحزب توقيف الكاتب الإداري لأولمبيك الدشيرة لثلاث سنوات معرض “الخريفيات” حفل فني متعدد الألوان والأشكال التعبيرية بمراكش وهبي: لسنا تماثيل في الحكومة التايكواندو المغربي يخرج من ربع النهائي لبطولة العالم هولندا تسجل 61 حالة مؤكدة بعدوى كورونا بين مسافرين قادمين من جنوب إفريقيا وهبي: لسنا مبرمجين لمعاداة جهة ضد أخرى صاحب الصفعة يمثل أمام اللجنة التأديبية لأولمبيك الدشيرة هذا هو موعد اصدار كليب “فم السبع” لهذا السبب تغيب المنصوري عن الدورة الاستئنائية للبام المقدم ودايو يغيبان عن نهضة بركان بكأس الكاف خطير..اعتقال 230 حراكَ بالعيون وطرفاية غياب 7 لاعبين عن معسكر الرجاء بمراكش قصة جريمة.. مذبحة بدم بارد تأجيل محاكمة 5دركيين وبارون مخدرات

سياسة

معركة إيسلي

177سنة مرت..حين واجه المغاربة والجزائريون المستعمر الفرنسي

14 أغسطس 2021 - 18:30

يخلد الشعب المغربي، اليوم السبت، الذكرى الـ 177 لمعركة إيسلي، التي تعد ملحمة بطولية انخرط فيها المغاربة إلى جانب أشقائهم الجزائريين في مواجهة الاستعمار الفرنسي، مجسدين بذلك تشبثهم الراسخ بالتضامن المغاربي.

 

ووقعت هذه المعركة غير المتكافئة، في 14 غشت سنة 1844، على بعد كيلومترات من مدينة وجدة (إيسلي)؛ حيث يعود سبب اندلاعها إلى وقوف المغرب إلى جانب جيرانه ودعمه للمقاومة الجزائرية، حيث كان السلطان مولاي عبد الرحمان قد قرر منح اللجوء للأمير عبد القادر الجزائري، وتزويده بقوات عسكرية؛ ما مثل عائقا كبيرا في وجه الجيش الفرنسي لتنفيذ عملياته في الجزائر.

وتظل معركة إيسلي والقصف المكثف الذي تعرضت له مدينة وجدة، شهادات حية على تضامن المغرب مع جارته الجزائر وعلى تشبثه بالمبادئ النبيلة التي تمليها تعاليم الإسلام فضلا عن أخلاقيات حسن الجوار بين بلدين شقيقين، والتي حافظت عليها الأسرة العلوية الشريفة على الدوام.

ومن وجهة نظر عسكرية، أكدت معركة إيسلي إصرار الجيش المغربي على الوقوف في وجه المد الاستعماري الفرنسي. وقد وقعت هذه المعركة بين جيش السلطان مولاي عبد الرحمان مساندا بقبائل بني يزناسن وأهل أنجاد وغيرهم من أفراد الشعب المغربي من جهة، والجيش الفرنسي القادم من الجزائر تحت قيادة الماريشال طوماس روبير بيجو من جهة أخرى.

وقد أثار رفض المغرب للمطالب الفرنسية القاضية بتسليم الأمير عبد القادر، الذي وجد الملجأ الآمن بالمغرب والدعم من قبل سلطانه، حفيظة فرنسا التي اتهمت المغرب بخرق معاهدة الصداقة الفرنسية المغربية؛ ما أدى إلى وقوع معركة إيسلي.

وهكذا، هب المغرب للوقوف إلى جانب جيرانه، حيث تم إرسال جيش يتكون من أكثر من خمسين ألف رجل، وهم أساسا من الفرسان المساندين بمتطوعين ينحدرون من قبائل بني يزناسن وأهل أنجاد. واشتبك في هذه المعركة 11 ألف جندي من الفريقين، فقد فيها المغرب 800 من أفراد قواته.

غير أن المتطوعين المغاربة ما لبثوا أن ألحقوا بالمستعمر هزيمة نكراء خلال مشاركتهم في معركة سيدي إبراهيم قرب مدينة الغزوات القريبة من الحدود المغربية في الفترة من 23 إلى 26 شتنبر 1845.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

وهبي يكشف عن لائحة المكتب السياسي للحزب

للمزيد من التفاصيل...

وهبي: لسنا تماثيل في الحكومة

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

محاولة هجوم بالسلاح الأبيض على شرطي قرب مبنى وزارة الداخلية التونسية

للمزيد من التفاصيل...

لهذا السبب اغلقت الولايات المتحدة حدودها أمام المسافرين من بعض دول إفريقيا الجنوبية

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

“إسمنت المغرب “ترفع رقم معاملاتها إلى 6.9%

للمزيد من التفاصيل...

القرض الفلاحي يتوج 8 مشاريع في هذه التظاهرة

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

المغرب يعلق الرحلات البحرية من وإلى فرنسا

للمزيد من التفاصيل...

وهبي يكشف عن لائحة المكتب السياسي للحزب

للمزيد من التفاصيل...

وهبي: لسنا تماثيل في الحكومة

للمزيد من التفاصيل...

لهذا السبب اغلقت الولايات المتحدة حدودها أمام المسافرين من بعض دول إفريقيا الجنوبية

للمزيد من التفاصيل...

وهبي: لسنا مبرمجين لمعاداة جهة ضد أخرى

للمزيد من التفاصيل...

صاحب الصفعة يمثل أمام اللجنة التأديبية لأولمبيك الدشيرة

للمزيد من التفاصيل...

منظمة الصحة العالمية تطلق اسم “أوميكرون” على متحور كورونا الجديد

للمزيد من التفاصيل...

تأجيل محاكمة 5دركيين وبارون مخدرات

للمزيد من التفاصيل...