إسبانيا.. استنفار أمني إثر العثور على جثة مغربي

فتح الحرس المدني الإسباني، تحقيقا لتحديد ظروف وفاة مواطن مغربي في عقده الخامس، عثر على جثته، الأحد، على شاطئ بنواحي منطقة “المنيكار” بالجنوب الأسباني. وكانت المصالح الأمنية قد توصلت بإشعار، من أحد المواطنين يفيد بوجود جثة عائمة في البحر، انتقلت على إثره عناصر من الحرس المدني وفرق الإطفاء إلى عين المكان، حيث تم انتشال الجثة ونقلها إلى مستودع الأموات.

ولم تظهر على جثة الهالك أية آثار عنف، حيث تنتظر السلطات الأمنية نتائج التشريح الطبي الذي سيجرى على الجثة، لتحديد ما إذا كانت الوفاة ناتجة عن جريمة. وحسب مصادر محلية فإن الجثة تعود لمواطن مغربي يبلغ من العمر 52 سنة، وكان يعيش في بلدة “مولفيزار” بمحافظة غرناطة.